fbpx

“أبو شعيب” المساعد المتورط بدماء أهالي السويداء

عندما يأتي ذكر أبو شعيب على لسان من يعرفه من أبناء السويداء تأتي عبارة { هذا ابن الساحل السوري … المتورط بدماء شباب من السويداء }، حيث بات معروفاً للكثير من أبناء السويداء حجم تورطه بدماء شبان من السويداء رفضوا المشروع الإيراني ووقفوا ضده.
 بداية الحكاية عندما تم فرز المساعد أول محمد علي والملقب أبو شعيب من محافظة طرطوس إلى السويداء منذ عدة سنوات لاستلام مفرزة مدينة صلخد جنوب المحافظة، وبعد توطيد علاقته مع حزب الله اللبناني وعصاباته في المحافظة جعل من منطقة صلخد ممر عبور للمخدرات إلى الأردن، وشوه صورة السويداء أمام دول العالم حيث باتوا يعتبرونها معبر رسمي للمخدرات إلى الدول المجاورة.
 يعمل أبو شعيب من خلف الكواليس، ويضع مجموعة من الشخصيات الدرزية الموالية لإيران وحزب الله في الواجهة، وتربطه علاقات قوية بشخصيات دينية درزية عالية المستوى في السويداء ويعمل لصالحه عدة قادة من المجموعات الدرزية ومنها ما يطلقون على أنفسهم اسم بيارق في حماية خطوط المخدرات.
فضلاً عن نشر المخدرات بين أبناء الطائفة الدرزية وبشكل مقصود وطائفي لتخريب عقولهم وتهريبها إلى الأردن، ارتكب المساعد أول ابو شعيب جرائم قتل وانتهاكات بحق أبناء طائفة الموحدين الدروز في السويداء خلال السنوات الماضية.

 جرائم بالجملة:

 

من أبرز الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها قتل عدد من أبناء مدينة صلخد جنوب السويداء في الشهر الرابع عام 2020، من بينهم سامح ابو منصور وشقيقه عبدالله ابو منصور يتبعون لمجموعة قوات شيخ الكرامة، وحرق جثثهم بالاشتراك مع مجموعات أخرى كمجموعة مهران عبيد وأيهم شقير وناصر السعدي ومجموعات تابعة لحزب الله اللبناني والأمن العسكري، وكان أبو شعيب قبل عدة أشهر خطط لاغتيال الشهيد وسام العيد قائد مجموعة قوات شيخ الكرامة في صلخد.

وبعد القضاء على مجموعة قوات شيخ الكرامة في مدينة صلخد، أصبحت المدينة تحت حكمه هو والعميل التابع لإيران ناصر السعدي، وبدأت المخدرات تخزن في مستودعات في صلخد تابعة لهم وتحولت صلخد إلى مركز تخزين و عبور للمخدرات نحو الأردن فضلاً عن ارتكابهم الانتهاكات بحق المدنيين وترهيبهم.

جرائم بحق أطفال دروز:

وفي شهر أيلول عام 2020 استشهد الطفل تيمور نبراس حمزة لا يتجاوز من العمر السنتين، وذلك بعد أن قام حاجز يتبع لعصابة ناصر السعدي ومعهم المساعد أول أبو شعيب برفقة عناصر من الأمن العسكري باستهداف سيارة المواطن طارق الحلح بالرصاص الحي حيث كان الطفل بداخلها نتج عنه استشهاد الطفل.

 تورطه بقتل شبان دروز

 

يعتبر أبو شعيب المسؤول الأول عن جرائم قتل بحق العديد من الشبان الدروز ويشاركه بهذه الجرائم ناصر السعدي.
 فعندما قرر عدد من أبناء قرية أم الرمان في شهر آذار عام 2021، الوقوف بوجههم وقطع طريق المخدرات عليهم في القرية، أرسل المساعد أول ابو شعيب ومعه السعدي دورية إلى القرية.
 وعند دخولها إلى القرية بدأ عناصرها بإطلاق النار في الهواء وعلى المنازل، واستشهد على إثر ذلك الشاب اسعد البربور، وتم طي الحادثة وكأنها شيء لم يكن.

 تنسيق الهجوم على خازمة:

 

عندما استشعرت إيران وحزب الله اللبناني والعصابات التابعة لها بالخطر الذي شكلته قرية خازمة على عملهم بتجارة المخدرات وتهريبها إلى المملكة الأردنية، قرروا الهجوم على القرية والتي كانت تعتبر من أهم المعابر التي يستخدمونها في تهريب المخدرات إلى الأردن وكان وجود قوة مكافحة الإرهاب بقيادة الشهيد سامر الحكيم من أهم العوائق في طريق تجارتهم، بعد قيام قوة مكافحة الإرهاب بالتمركز في القرية.
 في 8 حزيران من العام الحالي، قامت شعبة المخابرات العسكرية في دمشق بأمر من إيران بالتنسيق مع ابو شعيب في صلخد وعصابة راجي فلحوط في عتيل وعصابة سليم حميد وعشائر البدو في قرية الشعاب من عشيرة الرمثان وميليشيا الدفاع الوطني ومعهم تعزيزات ايرانية توجهت من موقع تل صحن العسكري المسيطر عليه من قبل ايران بالاضافة الى تعزيزات عسكرية من جيش السلطة السورية بالهجوم على قرية خازمة وذلك بمؤازرة من جيش السلطة السورية وحزب الله اللبناني.
 وتم محاصرة القرية واقتحامها بعد استهداف منازل القرية بالرشاشات الثقيلة وحرق عدد منها، وقاموا باعتقال ثمانية شبان وهم حتى اللحظة داخل معتقلات السلطة السورية، واستشهاد قائد قوة مكافحة الإرهاب سامر الحكيم بعد رفضه الاستسلام.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع