fbpx

أحد مؤسسي حزب الله اللبناني يهاجم الأسد ويتحدث عن رحيله

قال صبحي الطفيلي أحد علماء الشيعة وأول المؤسسين لمليشيا حزب الله اللبناني، إن السلطة السورية لن تصمد في سوريا، ولن يستطيع الأسد الاستمرار في الحكم.

وأضاف أنه من الإستحالة صمود السلطة السورية واستمرارها، إلا أنه تخوف من تقسيم سوريا وتحويلها إلى مقاطعات أو كنتونات.

ودعا الطفيلي السوريين للوقوف في وجه أي شكل من أشكال التقسيم، ونشر التوعية فيما بينهم، لافتاً إلى أن اللون الواحد السائد على الأغلبية بسوريا بمقدوره منع تمرير ذلك المشروع.

وانتقد  الطفيلي تصرفات بعض اللبنانيين ممن يطالبون السوريين بالعودة إلى ديارهم، لافتا إلى أن بشار الأسد، والذي وصفه بالجزّار، سيكون بانتظار اللاجئين الذين فروا من الحرب في بلادهم، وسيسلمون أنفسهم للقهر والتعذيب.

شاهد: هكذا يتقاسم الفرقاء السيطرة على سوريا

 

وتابع: “نحن بلد واحد، لكن السياسة الغربية، فرّقت الإخوة بين لبناني وسوري، وعلينا تحطيم هذه الحدود الموضوعة بين البلدين، لنعود يداً واحدةً كما كنّا من قبل، والشعارات التي تدعو إلى التفريق بين السوري واللبناني هي شعارات من عصر الجاهلية”.

اقرأ أيضا: حزب الله يضغط على موالي السلطة لبيع أراضيهم

الطفيلي انتقد تدخل حزب الله في سوريا بجانب الأسد وضد الشعب السوري الثائر، ليحذر من أن زج إيران للحزب في المعـركة بسوريا سيفتح الباب أمام حرب بين السنة والشيعة، وقد يقـضي على المقاومة ضد إسرائيل.

صبحي الطفيلي عالم دين شيعي ينحدر من بلدة بريتال اللبنانية، وفي عام 1882 شارك في تأسيس حزب الله اللبناني، كما أنه انتخب كأول أمين عام لحزب الله في العام 1989م

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع