fbpx
أخبار

أخطاء الأطباء في مناطق السلطة السورية تدفع ذوي الضحايا لتحريك دعاوى ضدهم

كشف القاضي في محكمة بداية الجزاء السابعة بحكومة السلطة السورية بالعاصمة دمشق، محمد خربطلي، أنه يتمّ تحريك من 5 إلى 10 دعاوى شهرياً بجرائم تسبّبت بالإيذاء والوفاة، نتيجة أخطاء طبية.

وقال القاضي أنها الأخطاء تكون بأشكال مختلفة، منها ناتج عن خطأ الطبيب في التشخيص، أو العلاج، ومنها أخطاء تخدير ومنها أخطاء جرّاحين.

وأشار إلى بعض الأخطا الطبية عائد للمشافي من تعقيم أو نقص بالأدوات أو الكادر التمريضي، مشيراً في الوقت ذاته إلى عدم وجود إحصائية رسمية بعدد الدعاوى المرفوعة أمام القضاء.

ولفت إلى أنه لا يوجد تعريف واضح وصريح للخطأ الطبي في القانون السوري، لعدم وجود قانون خاص بالمسؤولية الطبية في سوريا.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع