fbpx

أرقام مرعبة لخسائر قطاعي النفط والكهرباء في سوريا

قال مسؤول لدى السلطة السورية، إنه لا رقم نهائي عن خسائر الاقتصاد السوري خلال السنوات الأخيرة، معلناً رقماً تقريبياً للخسائر في قطاعي النفط والكهرباء.

وقال وزير الاقتصاد،محمد سامر خليل، إن “الخسائر المباشرة وغير المباشرة في قطاع النفط حتى 2020 بلغت 95 مليار دولار، فيما وصلت خسائر في قطاع الكهرباء 100 مليار دولار”.

وأضاف في تصريحات صحفية أن “خسائر الاقتصاد السوري خسائر متراكمة ومسجلة لكن لا يمكن الحديث عن أرقام نهائية جراء الحرب”.

اقرأ أيضا: رقم صادم لحجم الخسائر في سوريا منذ 2011

وتعيش سوريا منذ نحو عامين هدوءاً نسبياً للأعمال القتالية، مقارنة بالسنوات بين 2012 و2019، حيث تخللها عمليات عسكرية واسعة شنتها قوات السلطات السورية البرية والجوية مدعومة بميليشيات إيرانية وقوات روسية، على المناطق السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة.


وتسببت الاشتباكات العسكرية وعمليات القصف الجوي والصاروخي الذي انفرد به “جيش السلطات السورية وداعمية” بتدمير هائل في البنى التحتية والسكنية للمدن، حتى تجاوزت نسبة الدمار في مدن تعرضت للقصف الـ 80% ومنها حلب والغوطة الشرقية بريف دمشق وحمص ودرعا.

وقدرت نقابة المصارف في دمشق، قيمة الخسائر التي تكبدها الاقتصاد السوري منذ 2011 حتى شباك 2021 خلال سنوات الحرب، بـ 530 مليار دولار.

وبلغت تكلفة الحرب في سوريا” 442 مليار دولار أمريكي، بحسب تقديرات الإسكوا، “لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا”.

وقالت الأمينة التنفيذية للإسكوا رولا دشتي، “إن الصراعات الدائرة في المنطقة تكبِّدها خسائر في الأرواح لا تُثمّن، وتراجعًا في مكاسب التنمية يكاد لا يُعوَّض، ولجوءًا ونزوحًا قسريًّا للملايين يضافون إلى ملايين الفلسطينيين القابعين في مخيمات اللجوء منذ عقود.”

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع