fbpx

أزمة المحروقات تدفع الصيادين للتوقف عن العمل في مناطق سيطرة السلطة السورية

كشفت وسائل إعلام موالية للسلطة عن توقف ما يقارب 90% من الصيادين عن العمل، بسبب أزمة المحروقات في مناطق سيطرتها التي تسببت بجمود وشلل في موسم الصيد.

وكشفت نقابة الصيادين في محافظة اللاذقية غربي سوريا، أن العديد من الصيادين يعرضون مراكبهم للبيع لعدم قدرتهم على تشغيلها، ولا يستطيع سوى 10% منهم العمل الآن في موسم الصيد.

نقيب الصيادين سمير حيدر، أشار خلال حديثه لصحيفة “الوطن” الموالية، من فقدان نحو 1800 عائلة مصدر رزقها الوحيد، بسبب الضغوط التي يتعرض لها الصيادون وتدفعهم إلى ترك المهنة.

وانتقد حيدر، قرار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، بملاحقة مشتري المحروقات من السوق السوداء، في ظل عدم قدرة حكومة النظام السوري على تأمينها، معتبراً أن القرار ساهم في زيادة العبء والتأثير السلبي على الصيادين.

وأرجعت حكومة السلطة أزمة المحروقات إلى “الظروف التي يشهدها سوق المشتقات النفطية بسبب الحصار والعقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة على البلد.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع