fbpx

أسرة مسيحية تهرب من مناطق سيطرة السلطة إلى الشمال السوري.. تروي قصتها

فرّت أسرة مسيحية من مناطق سيطرة السلطة السورية في ريف حماة إلى الشمال السوري حيث تسيطر فصائل المعارضة المسلحة، وذلك هربا من بطش السلطة وسوء الأوضاع.

وفي تسجيل مصور تداولته مواقع التواصل قال رب الأسرة المدعو “أبو أمين”: ” نحن من مدينة السقيلبية، وقد فضلت البقاء مع عائلتي فيها منذ بداية الأحداث في سوريا ولم نكن نفكر بالخروج أبداً، حيث إننا كنا من العائلات ذات الدخل الجيد”.

وتابع: “لكن بمرور الوقت بدأت الظروف تسير نحو الأسوأ، ولم نعد نستطيع تأمين أبسط مستلزمات الحياة، كالطعام والملابس، كان الوضع بشكل عام سيّئ، حتى بالنسبة للمدارس والمواصلات، فقررنا الخروج”.

وأضاف: “كانت مصادر النظام هي المصادر الوحيدة للأخبار في الداخل، وكان النظام يروّج لأفكار خاطئة ومغلوطة عن منطقة المحرر، ومن الأكاذيب التي كان يروج لها أنها منطقة مسلحين و إرهابيين”.

وقال أبو أمين: “غادرنا السقيلبية بظروف صعبة للغاية، وتم إلقاء القبض علينا من قِبل مخابرات النظام، ووُضعنا بالسجن أنا وعائلتي لمدة 15 يوماً”.

وروى قصة وصوله وكيفية معاملته في مناطق الفصائل حيث قال: “بعد خروجنا من السجن حاولت التواصل مع بعض معارفي القدامى في الخارج عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي إلا أنني فشلت، فتواصلت مع أشخاص يقيمون في المناطق المحررة وقد ساعدوني بتأمين الطريق حتى وصولي إلى عفرين، ثم قاموا بتأمين مكان إقامة لي ولعائلتي”.

اقرأ أيضا: التسوق الإلكتروني يطرق أبواب الشمال السوري ويساعد السكان

وزاد: “تفاجأت جداً من الوضع هنا في منطقة الشيخ حديد بريف حلب، واكتشفت كم كان النظام يروج للأكاذيب والخدع ليوهم الناس في مناطقه بعدم الخروج، الناس هنا متصالحون جداً مع الغرباء من جميع الطوائف، فلم ألاحظ فرقاً في المعاملة بين المسلم والمسيحي والكردي، كان استقبال الناس لنا رائعاً وعملوا جميعاً على مساعدتنا حتى نشعر بالاستقرار”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع