fbpx
أخبار

أسرى النظام السوري يوجّهون رسالة لقيادتهم من داخل سجون الفصائل بإدلب

وجَّه 13 عنصراً بنظام الأسد رسالة لقيادتهم من داخل سجون الفصائل في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، بعد اعتقال دام لعدة سنوات، وذلك في ظل خطر تفشي فيروس “كورونا”.

ونشر فصيل “جيش العزة” شريطاً مصوراً يظهر فيه 13 عنصراً لنظام الأسد، يناشدون من خلاله قيادتهم للتبادل عليهم، بدلاً من التبادل على جثث العناصر الإيرانيين التي أصبحت رفات، حسب قولهم.

وتم اعتقال العناصر خلال السنوات الماضية في المعارك بالشمال السوري، ومنهم “مشير غضبان حميدي”، الذي أُسر في عام 2017، و”علاء محمد شحود” من حمص، وتم أسره في منطقة “إعجاز” شرق إدلب، و”أحمد مروان الصالح” الذي تم أسره عام 2016 في ريف اللاذقية بحسب وكالة قاسيون.

وشكى الأسرى من إهمال نظام الأسد لهم، حيث لم يطلب إلى الآن التبادل عليهم، وإخراج أسرى من سجونه مقابل الإفراج عنهم، محذرين أيضاً من إصابتهم فيروس “كورونا” الذي يهدد العالم بشكل عام.

يُذكر أن الفصائل الثورية تحتجز العشرات من عناصر نظام الأسد، حيث تم أسرهم خلال المعارك في مختلف مناطق الشمال السوري، وقد تمت مؤخراً عدة عمليات تبادل للأسرى كان آخرها في السادس عشر من شهر آذار الحالي، حيث تم إطلاق سراح ضابط من قِبَل الفصائل كان قد تم أسره قبل 7 سنوات خلال معركة السيطرة على مطار كشيش العسكري، مقابل إخلاء النظام سبيل المقاتل في الجيش الحر “وسيم محمد”، بعد اعتقاله منذ عام ونصف.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع