fbpx

أمريكا تؤكد أن قوات السلطة جزء من آلة القتل في سوريا والعقوبات مستمرة

 

قالت الولايات المتحدة الأمريكية إن قوات السلطة السورية أصبحت جزءا من آلة القتل التي يستخدمها رأس السلطة، بشار الأسد، مؤكدا أن بلاده ستستمر بفرض العقوبات على السلطة.

وقال، جويل ريبيرن، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي والمبعوث الخاص إلى سوريا، إن بلاده فرضت عقوبات على ضباط كبار في قوات السلطة السورية وجهات في المخابرات السورية.

وأضاف أن فرض العقوبات جاء: “بسبب أمر صادم أعتقد أن الشعب السوري وبقية العالم قد اكتشفوه على مدار التسع سنوات الماضية.. وهي أن الجيش السوري أصبح جزءا من آلة القتل التي يستخدمها بشار الأسد”.

وزاد: “لقد قتلوا الأطفال السوريين بالبراميل المتفجرة وقتلوا مدنيين أبرياء، باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد مناطق بأكملها في أماكن مثل الغوطة ولذلك سعت الولايات المتحدة بقوة لفرض عقوبات على القادة العسكريين.. وليس فقط القادة الحاليين بل أيضا المتقاعدين وكذلك ضد قادة الميليشيات وقادة الحرب الذين يقودون مجموعات الشبيحة على سبيل المثال”.

وسبق أن توعدت الولايات المتحدة على لسان ريبيرن رأس السلطة في سوريا، بشار الأسد، بمزيد من العقوبات خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة ضمن سلسلة العقوبات بموجب “قانون قيصر”.

وفرضت وزارتا الخزانة والخارجية الأميركيتان، في 17 من حزيران الماضي، عقوبات مشددة على السلطة بموجب قانون حماية المدنيين في سوريا، المعروف باسم “قانون قيصر”، وطالت العقوبات أسماء عديدة في السلطة وأجهزة الأمنية والدائرة الاقتصادية والإعلامية التابعة له، وفي تموز أعلنت عن لائحة عقوبات جديدة تضم 14 كياناً وشخصا إضافيين، بينهم حافظ بشار الأسد الابن.

وينصّ القانون على فرض عقوبات وقيود على من يقدّمون الدعم لأفراد للسلطة السورية، إضافة إلى الأطراف السورية والدولية التي تمكّن من ارتكاب تلك الجرائم، والتي كانت مسؤولة عن، أو متواطئة في، ارتكاب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في سوريا.

كما يسعى القانون أيضا إلى حرمان السلطة من الموارد المالية التي تستخدمها من أجل تسعير حملة العنف والتدمير التي أودت بحياة مئات الآلاف من المدنيين، حسب الخارجية الأمريكية.

أمريكا تفرض حزمة عقوبات جديدة على السلطة السورية ومناصريها امتدادا لقانون قيصر

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع