fbpx

أمريكا: مستمرون بالضغط الاقتصادي على السلطة السورية وداعميها

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أنها ستسمر مع شركائها الدوليين بالضغط الاقتصادي والسياسي على السلطة السورية والأطراف التي تدعمها.

وجاء ذلك على لسان المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جويل رايبرن والذي قال إن الضغط والعقوبات هدفها إنهاء المعاناة التي يعيشها الشعب السوري والعنف الممارس عليه من قبل السلطة الحاكمة.

وأضاف خلال حديثه إلى وسائل إعلام في الإمارات، أن العقوبات تهدف أيضا لوقف عرقلة الجهود التي تسعى لإنهاء “الصراع” في سوريا، والوصل إلى حل سياسي، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

 

شاهد: عرض أميركي للأسد لتفادي الانهيار الاقتصادي في سوريا

 

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية قبل أيام أن مبعوثها سيغادر في جولة إلى المنطقة العربية من 4 إلى 7 كانون الثاني الحالي، وتشمل جولته الإمارات والأردن، لإجراء محادثات مع الجهات الرسمية هناك، بالإضافة لقادة المجتمع المدني وشركاء تنفيذيين بشأن الوضع في سوريا.

وقبل أيام قال المبعوث الأمريكي الجديد إلى سوريا، جويل رايبورن، إن هناك شرطين جديدين لبلاده بالإضافة إلى الشروط السابقة من أجل الاعتراف بأي حل في سوريا.

 

شاهد: العقوبات الاقتصادية تلقي بظلالها على المواطن السوري

 

وأضاف المسؤول الأمريكي خلال لقاء تلفزيوني على قناة “العربية الحدث”، أنه من الضروري أن تسلم السلطة السورية كامل ترسانتها الكيماوية بشكل حقيقي وليس كما حصل المرة الأولى، كما لابد من محاسبة مرتكبي الجرائم.

وتابع: “من دون تحقيق تلك الشروط لن يتم الاعتراف بحكومة نظام الأسد، أو أي حكومة ستأتي بعدها لا من الولايات المتحدة ولا من غيرها”.

كما جدد رايبورن شروط بلاده السابقة للاعتراف بحكومة السلطة أو أي حكومة مستقبلية في دمشق، وهي أن تنهي السلطة أي علاقة مع إيران راعية الإرهاب وجيشها، على حد وصفه، وأن تتوقف عن العداء على دول الجوار وأن تتيح ظروفا ملائمة وحقيقية لعودة اللاجئين.

 

أمريكا تضيف شرطين جديدين للاعتراف بأي حل في سوريا

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع