fbpx

أنباء عن اغتيال ضباط كبير في المخابرات الجوية السورية

 

تواردت أنباء اليوم الإثنين، عن اغتيال أحد أكبر ضباط المخابرات الجوية التابعة للسلطة السورية والمتهم بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق السوريين، في حين خرجت جهة لم تعرف عن نفسها وأعلنت مسؤوليتها على الحادثة.

والضابط المستهدف هو العميد ثائر خير بيك العامل في المخابرات الجوية، حيث تقول الأنباء إنه قتل قنصا أمام منزله في منطقة الزاهرة بالعاصمة دمشق، في حين لم يصدر أي تعليق من السلطة السورية أو الصفحات الإعلامية الموالية لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

بدورها أصدرت جهة تطلق على نفسها اسم “لواء المهام السري – سرية حراس الوطن” بيانا، قالت فيه إنه تم اغتيال العميد “ثائر غسان خير بيك” قنصا أمام منزلة.

وحمل البيان توقيع شخص يدعى “أبو زهير الشام” والذي يعرف عن نفسه بأنه القائد العام لـ”لواء المهام السري” الذي يقول إنه من “الجيش السوري الحر”.

وجاء بيان “لواء المهام السري” بعد مضي أقل من ساعة على إعلانهم عن اغتيال العميد، علي جمبلاط، العامل بمكتب الفرقة الرابعة في قوات السلطة السورية في دمشق أيضا.

ووفقا للأنباء المتداولة فإن جمبلاط، مرافق شقيق رأس السلطة السورية، ماهر الأسد، تم اغتياله قنصا في منطقة يعفور في ريف دمشق،حيث قال ناشطون وموقع “كلنا شركاء” أن العقيد ينحدر من مدينة جبلة.

وتبنى “لواء المهام السري” أواخر الشهر الفائت عملية اغتيال العقيد سومر علي ديب أمام منزله في حي التجارة بدمشق، في وقت لم ترد فيه أنباء عن مدى دقة تلك الاغتيالات، أو صدور أي تعليق من السلطة السورية.

ولا توجد أي معلومات دقيقة عن “اللواء” الذي يتبنى الاغتيالات في حال فعلا وقوعها، فيما يرى مراقبون أن الأمر في حال حصل فعلا هو عبارة عن تصفيات ضمن صفوف السلطة السورية، خاصة في ظل التشديد الأمني الكبير الذي تعيشه العاصمة دمشق.

مصدر الصورة: الانترنت
تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع