fbpx

أهالي السويداء ردا على كلام رئيس الوزراء: شبعنا كذب ونفاق والمظاهرات ستعود قريبا

 

توعد العديد من أبناء مدينة السويداء جنوبي سوريا بعودة المظاهرات مجددا لشوارع المحافظة، في ظل التدهور الاقتصادي الذي تعيشه مناطق السلطة السورية والغلاء الفاحش في الأسواق والتصريحات “الكاذبة” التي يطلقها مسؤولو السلطة.

وجاء ذلك على خلفية تصريحات لرئيس مجلس الوزراء في السلطة السورية، حسين عرنوس، قال فيها إن الأزمات التي يعيشها المواطن السوري سوف تنتهي قريبا، بحسب ما ذكرت صحيفة الوطن الموالية.

وبعد نشر هذه التصريحات انهالت مئات التعليقات والمنشورات الساخرة من كلامه بل تصاعدت إلى هجوم على السلطة السورية والحكومة التابعة لها مع اتهامات بالكذب والنفاق والسرقة.

وفي هذا الشأن التقت السويداء A N S مع عدد من المواطنين للوقوف على الأمر، حيث قال شخص يدعى وسيم معلقا على الأمر: “شبعنا كذب ونفاق، السلطة والحكومة يعملان على سرقة كل ما أمكن من أموال الخزينة والشعب قبل رحيلهم، ونحن نتحمل ضريبة وجود هذه السلطة في الحكم”.

من جانبها قالت “أم حامد” وهي ربة منزل: “الناس وصلت على أبواب مجاعة حقيقية، نحن من عدة أيام غير قادرين على الحصول على ربطة خبز، مازوت للتدفئة لم نحصل عليه، المصروف لايكفي لليوم العاشر من الشهر، فما فائدة كل هذه التصريحات التي لم يتحقق منها أي شيء لليوم، فعلياً لم يعد لدينا شيء، أصبحت أقل الحاجيات الرئيسية وعلى رأسها الخبز غير قادرين على الحصول عليها”.

ورأى شاب يدعى “قاسم” أن التظاهرات ستعود مجددا إلى السويداء وقال: “الاحتجاجات ستعود إذا بقيت الأمور على هذا الحال، الناس انفجرت وأصبحت غير قادرة على التحمل، طبعا سوف تصحو الاجهزة الأمنية في السويداء للخروج سريعاً والتصدي للمظاهرات، فهي خطر على الأمن القومي للوطن، فيما تجارة المخدرات والفلتان الأمني وضياع البلد هذا غير مهم بالنسبة لهم، المهم ألا تخرج مظاهرات تطالب بمحاربة الفساد الذي يحكم هذه البلاد”.

وكان عرنوس رئيس مجلس الوزراء قد طمأن المواطنين بأن الأزمات التي يعيشونها في طريقها إلى الحل، مضيفا أن دمشق عادت لتحصل على كميات البنزين ذاتها التي كانت تتزود بها قبل الأزمة الأخيرة، ومع عودة مصفاة بانياس لإنتاجها الكامل، فإن الأزمة في مراحلها الأخيرة جداً.

أما فيما يتعلق بمادة الخبز، فقد أكد أن المادة ستكون متوافرة وإن ما نراه من ازدحام على الأفران سينتهي خلال أيام قليلة جداً.

يذكر أن هذه الأزمة التي تعيشها البلاد لا تقتصر على السويداء وحدها وإنما على جميع المحافظات التي تسيطر عليها السلطة السورية، حيث تتفاقم المعاناة أيضاً في حلب ودمشق والساحل السوري، لدرجة أصبحت السلطة السورية غير قادرة على إدارة الأمور بالبلاد.

أزمة البنزين و المازوت تعصف بالسوريين

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع