fbpx

أهالي تدمر يبيعون منازلها بأسعار قليلة هربا من بطش الميليشيات الايرانية

يعمد مواطنون في مدينة تدمر والمناطق المحاذية لها في ريف حمص بيع منازلهم بأسعار قليلة جدا، بسبب سوء الأوضاع الأمنية، ومحاولة منهم الهرب من بطش الميليشيات الإيرانية وقوات السلطة المسيطرة على المنطقة.

وفي هذا الشأن قالت شبكة “عين الفرات”، إن أعداد سماسرة المنازل ازدادوا في مدينة تدمر بينما انخفض عدد المشترين، نتيجة لخوف المواطنين من العيش بمنطقة سيطرة الميليشيات الإيرانية التي تبطش بالأهالي.

اقرأ: خوفا من القصف..الميليشيات الإيرانية تصادر منازل المدنيين شرقي سوريا بقوة السلاح

ولا يتجاوز سعر الشقة العادية في المدينة 2000 دولار أميركي، أي حوالي 7 ملايين ليرة سورية، وفق الشبكة.

شاهد: ميليشيات إيرانية تستولي على منازل المدنيين في البوكمال وتفتح باب التطوع في صفوفها

وأضافت الشبكة أنَّ غالبية سكان المدينة نزحوا عنها إلى خارج مناطق سيطرة السلطة السورية، بحثاً عن حياة آمنة بعيدا عن تجاوزات الميليشيات الإيرانية.

اقرأ: الميليشيات الإيرانية تعمل على إنشاء معسكرات لتدريب الأطفال في تدمر

وتضم مدينة تدمر الآن نحو 5 آلاف نسمة، النسبة الأكبر منهم من عائلات الضباط والعسكريين التابعين للسلطة، في حين أقام في المدينة أكثر من 30 ألف نسمة قبيل بدء الثورة السورية.

ووثقت الشبكات الإخبارية خلال الفترة السابقة الكثير من الانتهاكات في المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الإيرانية وقوات السلطة في المنطقة الشرقية، تمثلت بعمليات خطف و قتل وسرقات ونهب الثروات والآثار والاستيلاء على ممتلكات السكان.

وارتكبت الميليشيات الإيرانية الكثير من التجاوزات والانتهاكات بحق أبناء المناطق التي سيطرت عليها، وأجبرت الكثيرين على مغادرة منازلهم وحولت مناطق لقواعد عسكرية لها، كما استولت على كثير من الأبنية التي تتبع لمعارضين للسلطة السورية.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع