fbpx
أخبار

إسرائيل تقصف الميليشيات الإيرانية وحزب الله في القنيطرة وتوقع قتلى

 

قصفت إسرائيل ليل الثلاثاء- الأربعاء مواقع للميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني في ريف القنيطرة موقعة قتلى وجرحى في صفوفهم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن إسرائيل استهدفت بالصواريخ مدرسة في قرية الحرية الواقعة بريف القنيطرة الشمالي يتواجد فيها مجموعات موالية لحزب الله وإيران، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

بدورها قالت وكالة أنباء السلطة السورية “سانا”، إن “إسرائيل قصفت عند الساعة الـ 12 وخمس دقائق بعد منتصف ليل أمس بصاروخ مدرسةً في قرية الحرية بريف القنيطرة الشمالي واقتصرت الأضرار على المادية”.

من جانبه قال “تلفزيون سوريا” نقلا عن مصادر محلية إن المدرسة المُستهدفة بالغارة، تتمركز بها قوات تابعة للحرس الثوي الإيراني، وتلاه إلقاء منشورات ورقية على مناطق متفرقة في ريف القنيطرة، تضمنت تحذيراً لضباط السلطة السورية بعدم التعامل مع مليشيات حزب الله وايران وتسهيل لدخولهم وخروجهم عبر الحدود.

وخلال الفترة الأخيرة كثّفت إسرائيل قصفها لمواقع قوات السلطة السورية والميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني في سوريا، مؤكدة أنها ستستمر في محاربة الوجود الإيراني في المنطقة وستعمل من أجل إخراجها من سوريا.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بينيت، قال في تصريح له إنّ “إسرائيل انتقلت من مرحلة إيقاف التموضع الإيراني في سوريا، إلى مرحلة إخراجها بشكل كامل”.

وزاد “بينيت” في تصريحات صحفية: “ستسمعون وسترون أشياء، فنحن لا نواصل لجم نشاطات التموضع الإيراني في سوريا فحسب، بل انتقلنا بشكل حاد من اللجم إلى الطرد، أقصد طرد إيران من سوريا”، وفق ما ترجمت عنب بلدي.

وبعد بدء الاحتجاجات في سوريا، دفعت إيران بميليشيات كثيرة لمساندة قوات السلطة السورية والتي شنت مع “حزب الله” الذي تدعمه طهران الكثير من المعارك، وساهمت في تهجير أهالي الكثير من المدن والبلدات وبسطت نفوذها على أخرى، وارتكبت انتهاكات عديدة بحق الأهالي، ومع مرور الوقت بدأت تأخذ شكل الدولة داخل دولة وتتلقى أوامرها بشكل مباشر من إيران متجاهلة السلطة السورية.

ومع ازدياد النفوذ الإيراني لم تخف إسرائيل قلقها وارتفعت حدة تصريحاتها خلال السنوات الأخيرة، والتي أكدت من خلالها أنها ستحارب الوجود الإيراني في سوريا، ومنذ العام 2011، شن الجيش الإسرائيلي مئات الغارات في سوريا، استهدفت بشكل أساسي مواقع لقوات السلطة السورية، وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني، لكن إسرائيل نادرا ما تبنت هذه الغارات.

قصف إسرائيلي جديد يستهدف مواقع للسلطة وإيران بريفي حلب ودير الزور

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع