fbpx

إسرائيل تقصف مستودعي أسلحة للميليشيات الإيرانية في محيط دمشق

قصفت إسرائيل مساء الثلاثاء، مستودعي أسلحة ومواقع للميليشيات الإيرانية في محيط العاصمة السورية دمشق، حيث يعتبر هذا القصف السابع لإسرائيل منذ مطلع العام 2021.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن المستودعين داخل مواقع عسكرية لقوات السلطة السورية، وعلى بعد بضعة كيلو مترات من مطار دمشق الدولي.

فيما قال موقع “صوت العاصمة”، الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، إن “الفرقة الأولى” في منطقة الكسوة أطلقت إنذارات عسكرية بعد أكثر من خمس غارات جوية استهدفت مواقع إيرانية جنوب دمشق.

وتزامن القصف مع إطلاق دفاعات السلطة السورية الجوية العديد من الصواريخ، للتصدي إلى الضربات الإسرائيلية، في حين لا تتوفر معلومات عن حجم الخسائر.

ونقلت وكالة أنباء السلطة الرسمية (سانا)، عن مصدر عسكري لم تسمه، قوله إن “العدو الإسرائيلي نفذ عدوانا جويا من اتجاه الجولان السوري المحتل، على بعض الأهداف في محيط دمشق، وتصدت وسائط الدفاع الجوي للصواريخ وأسقطت معظمها”.

ونقل موقع “AuroraIntel” المتخصص بتتبع حركة الطيران، عبر حسابه في “تويتر”، أن طائرات وصلت إلى مطار دمشق منها طائرات من طهران، واحدة بشكل مباشر عبر “الحرس الثوري الإيراني” بطائرة تابعة لشركة “فشم” الإيرانية” (EP-FAB)، والأخرى تابعة لجيش النظام السوري (YK-ATA).

شاهد: قصف إسرائيلي على منطقة مصياف بريف حماة

ومطلع الشهر الجاري، قصفت إسرئيل مواقع لقوات السلطة السورية والميليشيات الإيرانية في جنوبي العاصمة السورية دمشق، ردا على استهداف طهران لسفينة إسرائيلية قبل أيام.

وقالت وسائل إعلامية محلية، إن طائرات إسرائيلية أطلقت صواريخ يعتقد أنها جو_أرض على مناطق سيطرة ميليشيات “الحرس الثوري الإيراني” وقوات السلطة في المنطقة المحيطة بالسيدة زينب جنوبي دمشق.

و ذكرت مصادر إسرائيلية أن الغارات الإسرائيلية طالت أهدافاً تابعة لإيران، وأنها جزء من الرد على استهداف السفية الإسرائيلية من قبل إيران في بحر عُمان قبل أيام.

أخبار ذات صلة: قصف إسرائيلي جديد على حماة وصواريخ الدفاع السورية تقتل عائلة بأكملها

وتتعرض مناطق سيطرة السلطة منذ سنوات من حين إلى آخر، لقصف إسرائيلي يستهدف مواقع لقواتها وقواعد عسكرية تابعة لإيران وميليشياتها، وآخر من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

وإيران من أبرز حلفاء السلطة السورية، ودعمتها سياسيا وعسكريا بعد بدء الاحتجاجات المناهضة لها والتي دعت لإسقاط السلطة الحاكمة، ومدتها بالعتاد والعناصر، وارتكبت انتهاكات كثيرة بحق المدنيين، وقتلتهم وساهمت في تهجيرهم واستولت على ممتلكاتهم، ومع مرور الوقت بدأت تأخذ شكل الدولة داخل الدولة وتوسعت مناطق سيطرتها ونفوذها، وبدأت تحاول خلق حاضنة شعبية لها في سوريا، وتنشر جاهدة الفكر الشيعي مع ترغيب الشبان والعائلات بالأموال لإظهار الموالاة لها.

ولكن الوجود الإيراني في سوريا يزعج إسرائيل كثيرا، والتي تدعو لخروجها من سوريا، وخلال الفترة الأخيرة كثّفت قصف مواقع لها وللميليشيات التي تدعمها على امتداد سوريا، وأكدت أنها ستنهي وجودها.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع