fbpx

اتهامات لأجهزة السلطة السورية بتسهيل هروب العصابات من مدينة شهبا

فرّ معظم أفراد العصابة التي قتلت ثلاثة شبان من مدينة شهبا في السويداء، حيث وجه الأهالي اتهامات للأجهزة الأمنية التابعة للسلطة السورية بتسهيل الأمر لهم.

وقال مراسل “أنا إنسان” في المحافظة، إنّ اتفاقاً حصل بالإجماع بين عائلات مدينة شهبا بتصفية أفراد العصابات التي أثبت تورطها بجرائم القتل.

وعلى أساس نتائج هذا الاجتماع تشكلت مجموعات مسلحة من معظم العائلات وفي مقدمتها أقارب الضحايا وهاجموا منازل العصابات الإرهابية.

وأفاد المراسل أنّ جميع أفراد العصابات غادروا منازلهم مع تسريبات بأنّ الأجهزة الأمنية التي تحميهم والتي سوّت أمورهم قد ساعدتهم بالهروب.

اقرأ أيضا: اشتباكات وقتلى في مدينة شهبا بالسويداء

وأوضح وفق مصادر مطلعة أنّ أفرع الأمن التي تحمي تلك العصابات الإرهابية سربت معلومات للعصابات بضرورة الفرار خارج المدينة وأمنت لهم سبل الخروج.

وفي السياق وجدت المجموعات المقتحمة العديد من أكياس الحشيش المخدر والحبوب المخدرة والمخدرات بأنواعها حيث تم مصادرتها من منزلي عمران مهنا والقتيل وليم الخطيب.

كما قامت المجموعات باستهداف عدد من منازل المطلوبين بقذائف “ار بي جي”، واقتصرت الأضرار على المادية.

وفي ظل هذا التوتر الحاصل تبقى الأجهزة الأمنية مختفية دون أي دور تقوم به سوى حماية العصابات الإرهابية التي روعت أهالي المدينة على مدى سنوات.

الجدير بالذكر أن مدينة شهبا شهدت مقتل المواطن “زياد محمود البعيني”، في حديقة منزله، قبل أسابيع، إثر إصابته بطلق ناري في الصدر، من قبل مجهول.

ويتهم سكان في السويداء السلطة السورية، بتعمد تشويه صورة المحافظة، وخلق الفوضى فيها، كعقاب جماعي على منطقة رفضت زج أبناءها إلى جانب قوات السلطة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع