fbpx
أخبار

اتهامات للمحتجين في السويداء بالمطالبة بطرد الفلسطينيين

ما زالت الاحتجاجات مستمرة في السويداء ضد الفساد والغلاء المعيشي، والتي تطالب بإسقاط رأس السلطة وخروج الميليشيات الإيرانية والقوات الروسية من الأراضي السورية.

واستغلت وسائل إعلام تابعة لإيران الأوضاع وبدأت بالترويج لأفكار بعيدة كل البعد عن المظاهرات السلمية، حيث قالت جريدة الأخبار اللبنانية في عددها الصادر اليوم، إن  الاحتجاجات في السويداء رفعت شعارات منها “إيقاف دعم حزب الله وطرد الفلسطينيين” ضمن محاولة للصق تهمة العمالة وتخوين المطالب الشعبية في مدينة السويداء.

وخلال المظاهرات لم يطالب المتظاهرون بالأخبار التي تروج لها هذه الوسائل الإعلامية، وقد اقتصرت فقط على إخراج ايران ورحيل بشار الأسد وتحسين الوضع المعيشي ومحاربة الفساد.

كذلك بدأت صفحات إخبارية في السويداء تابعة للأجهزة الأمنية  وشخصيات تعمل في إعلام السلة في السويداء هجوما على المحتجين تحت حجج منها أن الاحتجاجات انحرفت عن مسارها ولايحق للمحتجين المساس ببشار الأسد ويجب أن يبقى سقف المطالب ضمن إطار الإصلاح ومحاسبة الحكومة، مع توجيه تهم العمالة والخيانة أيضاً للمحتجين.

من جانبهم أكد مجموعة من شبان السويداء والذين يشاركون في المظاهرات، أنهم سيعلمون على حل أي مشكلة أو تصرف غير صحيح، ووضعوا مجموعة من القوانين مطالبين بالعمل عليها واحترامها.

وأولها منع الاقتراب من الممتلكات العامة والخاصة وتخريبها، منع التعدي على أي شخص مهما كانت رتبته ومكانته، وعدم تخوين الأشخاص الذين لا يشاركون بالحراك، وعدم الوقوف بوجه أي مطلب من المطالب التي يريد أبناء السويداء تحسينها. كما حذروا من حمل السلاح أثناء المظاهرات، وتوعدوا بمعاقبة أي شخص يتم ضبط وهو حامل للسلاح.

 

ويأتي كل ذلك في وقت تواصل فيه الليرة السورية انهيارها،  حيث تخطى سعر صرفها 3150 ليرة لكل دولار، وذلك في انهيار جديد بلغت قيمته أكثر 500 ليرة لكل دولار خلال الـ24 ساعة الماضية، في ظل عدم قدرة السلطة السورية عن فعل أي شيء.

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع