fbpx

احتراق خيمة في الشمال السوري ووفاة امرأة وأطفالها

 

قضى ثلاثة أطفال وأصيب والدتهم أمس الأحد، جراء اندلاع حريق في مخيم “كفرنوران” الواقع على أطراف بلدة باريشا بريف إدلب الشمالي.

وقال الدفاع المدني في محافظة إدلب على حسابه في فيسبوك، إن أم وأطفالها الثلاثة لقوا حتفهم جراء اندلاع النيران في خيمتهم حيث عملت فرقه على سحب الجثث من تحت الرما، في حين لم يتطرق للحديث عن أسباب الحريق.

وأشار الدفاع المدني إلى أن الأطفال ووالدتهم نازحين من بلدة تلحدية في ريف حلب الجنوبي، في حين تتراوح أعمارهم بين العام و6 أعوام.

بدورها قالت وسائل إعلام محلية، إن الحريق اندلع نتيجة انفجار بطارية كانت موضوعة إلى جانب موقد الغاز.

وتكررت مثل هذه الحوادث بشكل كبير في مخيمات الشمال السوري، سواء في فصل الصيف نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، أو في فصل الشتاء نتيجة استخدام المدافئ بشكل غير مناسب أو تلك التي لا تعتبر جيدة.

وسبق أن قال “فريق منسقو استجابة سوريا”، إن منطقة شمال غرب سوريا ستشهد مرتفعا جويا جديدة تزامنا مع الظروف الإنسانية الصعبة التي تمر على المنطقة وبشكل خاص على النازحين الذي يقطنون المخيمات، محذرا من عواقب هذا الأمر.

وطالب الفريق الأهالي في الحذر أثناء التعامل مع مواقد الطهي واسطوانات الغاز، التي تسبب الحرائق وخاصةً أن الفترة الماضية شهدت أكثر من 44 حريقاً معظمها نتيجة مواقد الطهي واسطوانات الغاز.

ويعاني السكان في شمال غرب سوريا وخاصة أولئك الذين يتواجدون في المخيمات، من ظروف إنسانية صعبة، في ظل عدم توفر المواد الأساسية لهم وغياب الكثير من الخدمات، وسط مطالبات للمنظمات الإنسانية بالتحرك وتأمين احتياجات المدنيين، الذين أجبرهم قصف قوات السلطة السورية وروسيا على ترك منازلهم ومدنهم وبلداتهم.

شمال غرب سوريا يواجه مرتفع جوي والأوضاع الإنسانية في تدهور

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع