fbpx

اختفاء شخصين من السويداء في ظروف غامضة

اختفى طالب جامعي من السويداء في دمشق، كما فقد أهالي عنصر في سلك الشرطة التابع للسلطة السورية، في ظروف غامضة.

وفي التفاصيل، قالت مصادر أهلية، إن عائلة الشاب أسامة نضال عبيد، فقدت الاتصال به يوم الأحد الماضي أثناء ذهابه لتقديم امتحان له في كلية الهندسة المدنية بدمشق.

وأضاف مصدر مقرب من “عبيد” لـ”أنا إنسان”، أنّ الأخير ذو سمعة حسنة بين زملائه وأقرانه، وأنّه بعد بحث طويل، تبيّن أنّ تلاسناً حصل بينه وبين مجند في العاصمة دمشق، أدى لاعتقاله تعسّفيّاً.

فقدان الاتصال بمساعد أول من الفرقة 15 في ريف السويداء الغربي، في حين فُقِدَ طالب جامعي من السويداء في دمشق، ليتبين لاحقاً أنّ أجهزة المخابرات التابعة للسلطة السورية قد اعتقلته تعسفياً.

ولفت إلى اعتقال الطالب الجامعي في قسم “باب مصلى” بتهمة “تشابه اسماء” وأنّ أجهزة الأمن منعته بذلك من تقديم امتحانه الجامعي.

اقرأ أيضا: عصابات تتبع الأمن العسكري تهدد السويداء بمزيد من الاشتعال والفلتان الأمني

في السياق قالت مصادر مطلعة لموقع “أنا إنسان”، إنّ المساعد أول “بشير الفريج العمر” من صفوف الفرقة 15 الفوج 404 في قرية نجران بريف السويداء الغربي فقد الاتصال به ظهيرة الأحد، بعد خروجه من قطعته العسكرية متجها الى منزله في مدينة السويداء.

وأضافت المصادر أنّ “بشير العمر” كان يستقل سيارته الخاصة نوع شام لون أسود، عند فقدان الاتصال به، وأنه ينحدر من محافظة حماة.

ناشطون يتهمون أجهزة المخابرات في محافظة السويداء بزعزعة أمن المحافظة، عبر حمايتهم لعصابات الخطف ودعمهم لها، وتأمين بطاقات أمنية لهم، كما حدث مع عصابة راجي فلحوط الذي أعلن في منشور له على صفحته في “فيسبوك” انتمائه إلى شعبة الأمن العسكري.

بينما يطالب حقوقيون ومنظمات حقوق الإنسان، السلطة السورية بإيقاف الاعتقالات التعسفية بحق المواطنين وتطبيق القانون، في بلد تحوّل لمزرعة ويقودها اقطاعي، وفق وصف ناشطين.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع