fbpx
أخبار

اغتيالات جديدة تطال عناصر للسلطة السورية في درعا.. واقتتال داخلي بين العشائر

تستمر حالة الفلتان الأمني التي تعيشها درعا دون وجود أي حلول، وفي حوادث جديدة تم تسجيلها اغتال مجهولون عناصر من قوات السلطة السورية، كما شهدت المحافظة اقتتال داخلي بين عشيرتين في مدينة طفس.

وفي التفاصيل، قالت وسائل إعلامية محلية، إن مسلحين مجهولين أقدموا على اغتيال عنصر سابق لدى فصائل المعارضة المسلحة والذي انضم لاحقا لقوات السلطة السورية، بإطلاق الرصاص الحي عليه بشكل مباشر جنوب مدينة جاسم بريف درعا الشمالي ما أدى لمقتله على الفور.

كذلك اغتال  مجهولون الشاب “همام الرفاعي” والذي أجرى تسوية مع السلطة السورية سابقا وانضم لفرع الأمن العسكري، حيث وجد مقتولا داخل منزله في بلدة أم ولد بريف درعا الشرقي، وظهرت على جثته آثار عدة عيارات نارية.

كما عُثر على جثة لشخص يدعى “أديب عبدالرحيم الضماد”، مُلقاة بقرب مفرق بلدة اليادودة على طريق “درعا – طفس” بريف درعا الغربي، وتظهر على جسده آثار طلقة نارية انتهت بالرأس.

وكان قد اختُطف سابقاً من مسقط رأسه في بلدة إبطع بريف درعا الأوسط، وهو تابع لفرع المخابرات الجوية بعد إجرائه التسوية، إضافة لعمله بتجارة المواد الممنوعة.

من جهة أخرى اندلعت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة في مدينة طفس في ريف درعا، بين عشيرة آل الزعبي من جهة، وعشيرة آل كيوان من جهة أخرى نتيجة ثأر قديم، وتعد العشيرتان من أكبر العشائر في جنوب سوريا، فيما وردت معلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى بين الطرفين.

الاغتيالات تتصدر المشهد في درعا.. والسلطة السورية عاجزة عن ضبط الأمور

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع