fbpx
أخبار

الأسد يرفع أسعار مواد أساسية جديدة بأضعاف مضاعفة

أقرّت حكومة السلطة السورية، رفع أسعار المازوت  والخبز لكل القطاعات العامة والخاصة، بأضعاف مضاعفة، ما سيزيد معاناة السوريين أكثر فأكثر.

وتضمن القرار تعديل سعر لتر المازوت الذي كان 180ليرة سورية ليصبح 500 ليرة سورية، لكل القطاعات بما فيها المؤسسة السورية للمخابز ومخابز القطاع الخاص ، بزيادة 270 بالمئة على سعره.

وبخصوص سعر أهم مادة غذائية وهي الخبز ، أقرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك سعر الربطة الواحدة التي تحوي نحو (1100 غرام، أو 7 أرغفة) و مغلفة  “بكيس نايلون “.

اقرأ أيضا: السلطة السورية ترفع سعر البنزين.. وتمهّد لرفع سعر مادة أخرى

وبات سعر ربطة الخبز 200 ليرة سورية، مع العلم أن سعرها كان قبل هذا الارتفاع 100ليرة سورية أي أن الزيادة كانت 100 بالمئة، ما يجعل الحصول على اللقمة الوحيدة على مائدة غالبية العائلات السورية صعباً للغاية في ظل معاشات لا تسد الاحتياجات الأساسية تقدر بحوالي 50ألف ليرة.

وقد نشرت صحيفة موالية للسلطة السورية الخميس الفائت  عنوانه : “الحكومة تحاول سدّ العجز الكبير، وزيادة سعر الخبز والمازوت مسألة وقت”.

وذلك ضمن الترويج والتهليل الإعلامي الذي يسبق قرارات السلطة السورية في محاولة  لتبريرها رغم تداعياتها على الوضع المعيشي المتدهور للمواطنين .

وفي تقارير للصحيفة  نفسها أيضاً جاء أن ” دعم المادتين يُشكل عبئاً كبيراً سنوياً على موازنة الدولة” بحسب زعمها ، مبررة لذلك بارتفاع تكاليف الاستيراد والإنتاج وصعوبة توفير المواد الأولية لأسباب معروفة لديها بأنها مكررة وأصبحت غير منطقية لدى الأكثرية.

وكما جرت العادة تدل تلك الأسباب المذكورة والسيناريوهات  إلى  تأثير الحصار الاقتصادي على السلطة السورية، و من بين تلك التبريرات التي جاءت كضربة استباقية لقرارات رفع الأسعار المتكررة : “استغلال ضعاف النفوس للدعم المقدم للمادتين والمتاجرة بهما في السوق السوداء، مقرَّة بفشلها في ضبط ذلك رغم تنظيم عشرات  الدوريات يومياً .

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع