fbpx

الأسعار فوق طاقة تحمل المواطن في السويداء.. والسلطة تصم أذنيها (فيديو)

تستمر الأسعار في أسواق محافظة السويداء بالارتفاع، وباتت فوق طاقة تحمل المواطنين، الذي علت أصواتهم تطالب السلطة السورية بالتحرك ووضع حد لهذا الغلاء الفاحش الذي أنهكم، دون أي استجابة منها، في وقت تنشغل بخلافاتها مع رامي مخلوف وتحاول تحصيل الأموال منه.

والتقت كاميرا السويداء  a n s مع عدد من المواطنين في السويداء، وعبّر جميعهم عن الاستياء من الحالة التي وصلت لها الأوضاع المعيشية والغلاء “غير طبيعي” في أسعار المواد سواء المحلية منها أو المستورد، وسط غياب أي رقابة من قبل السلطة، واختلاف هذه الأسعار من محل تجاري إلى آخر.

وقال مواطنون، إن العمل خفيف جدا والأسعار مرتفعة سواء الخضراوات أو المواد الغذائية أو التموينية، وأشار آخر إلى أنه في ظل هذا الغلاء لم يستطع إكمال شراء الأدوية لابنته المريضة.

 

 

وعن الغلاء قال أحد أبناء المحافظة، إن الأسعار جميعها مرتفعة وترتفع يوما بعد يوم وذكر على سبيل المثال أنه قبل أسبوع اشترى لترين من الزيت بـ 3200 ليرة سورية، وعاد واشترى الكمية نفسها قبل يومين بـ 3850 ليرة، وأضاف متسائلا: “هل ما يحدث معقول؟.. لا يوجد شيء رخيص سوى الإنسان”.

وزاد آخر: “هذا الغلاء لا يتحمله مواطن ولا غير مواطن ولا يتناسب مع الدخل المحدود للسكان نهائيا… مثلا الخضراوات إنتاج محلي وليس لها علاقة بالدولار ولا حتى اليورو، ولكن رغم ذلك ترتفع مع ارتفاع سعر الدولار وتبقى مرتفعة رغم انخفاضه”.

وأكد أن الغلاء يطال كل شيء، مشيرا أن قطع السيارات ارتفعت من 1200 ليرة وحتى 8000 وأكثر من ذلك، وسط غياب أي ضبط للأسعار، وتحكم مزاجية التجار بها. قطع السيارات كنا نجيبها ب 1200 وصارت 8000 وطالع …  واختصر أحد أبناء المحافظة الحالة التي يمر بها الأهالي قائلا: “الشعب مات نهائيا والغلاء فاحش.. الشعب تعب جدا ووصل لمرحلة اليأس”.

 

وقال موقع “World By Map” العالمي، الجمعة، إن سورية تصدرت قائمة الدول الأكثر فقرا في العالم، وذلك بنسبة بلغت 82.5 بالمئة.. ويشار إلى أن الأوضاع ازدادت سوءا في سورية بعد خروج الخلافات بين السلطة السورية ورامي مخلوف ابن خال رأس السلطة، إلى العلن، وتحول الحرب بينهم إلى علنية تدار عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يحمّل الأهالي مسؤولية ما يحصل في سورية للطرفين وتجار الحرب والأشخاص الذين يضعون أيديهم على مفاصل الاقتصاد.

وفي ظل ما يحصل يبقى السؤال الأهم الذي يطرحه أبناء السويداء وسورية، إلى متى سيستطيع الشعب تحمّل كل هذه الأعباء؟

 

في زمن الأسد ومخلوف.. سورية الأكثر فقرا في العالم




تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع