fbpx
أخبار

“الأمانة السورية” التابعة لأسماء الأسد توسع نفوذها وتصدر وثائق لمتضرري حرائق الساحل السوري

أعلنت مؤسسة “الأمانة السورية للتنمية” التي تشرف عليها، أسماء الأخرس، زوجة رأس السلطة في سوريا، بشار الأسد، عن مساعدة عشرات العائلات التي فقدت وثائقها الشخصية بفعل الحرائق التي ضربت الساحل السوري مؤخرا.

ويرى مراقبون أن ذلك يشير إلى تصاعد نفوذ زوجة رأس السلطة، وأنه (نفوذها) وصل إلى نقطة تعتبر من “الخطوط الحمراء” بمؤسسات السلطة، خاصة الأوراق الثبوتية باعتبارها أرضا “محظورة” إلا على المؤسسات بالمقام الأول.

وقالت “الأمانة السورية” إنها قامت بإنشاء ما وصفته بـ”دائرة واحدة” في أحد مقارها ببلدة الفاخورة بريف اللاذقية، وبمساعدة من موظفي شرطة السلطة السورية والأحوال الشخصية ومديرية المالية.

وأضافت أنها من خلال الدائرة التي أسستها وعبر فريقها القانوني، قد تم العمل “على إصدار بيانات ووثائق جديدة” للمتضررين الذين فقدوا أوراقهم الثبوتية في الحرائق.

وأكدت مؤسسة أسماء الأخرس، إنه تم منح الأوراق الثبوتية دون أن يضطر الأهالي لمراجعة الجخات الرسمية.

ومن المعلوم أن المواطن السوري يعاني كثيرا وربما يتعرض للإهانات للحصول على أوراق ثبوتية جديدة في حال فقد أيا منها، حتى لو أبلغ عن فقدانها بحريق أو حادث سير.

وتطلب السلطات السورية عدم منح أي وثيقة سفر مفقودة أو بطاقة شخصية، إلا بعد تقديم محضر شرطة في الواقعة، وعادة ما يعامل فاقد البطاقة الشخصية أو جواز السفر أو بيانات العائلة، داخل مخافر الشرطة، معاملة “مهينة ومذلة” أو “فظة” ثم عليه أن ينتظر بعدها 15 يوماً، كي يتمكن من مجرد “التفكير” بتقديم طلب لاستصدار أوراق ثبوتية جديدة، قد لا يحصل عليها في نهاية الأمر.

حرائق الساحل السوري تلتهم آلاف الهكتارات وتؤدي لضرر 28 ألف عائلة

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع