fbpx

الأمطار تتسبب بغرق مئات الخيام شمالي سوريا ونازحون لا يجيدون سوى العراء ليحميهم

تسببت الهطولات المطرية الغزيرة على منطقة شمال غرب سوريا خلال الأيام الثالثة الفائتة لغرق مئات المخيمات وتشرد آلاف المدنيين وانقطاع الطرقات، وسط مناشدات من الأهالي للمنظمات الإنسانية من أجل مساعدتهم.

وقال “فريق منسقو استجابة سوريا” في بيان له اليوم الإثنين، إن أعداد المخيمات المتضررة نتيجة الهطولات المطرية الكثيفة ارتفعت إلى 145 مخيما، وسط انقطاع العديد من الطرقات المؤدية إلى المخيمات.

وأضاف الفريق إلى أن عدد الخيم المتضررة بشكل كلي بلغ 278 خيمة و 513 خيمة بشكل جزئي، وسط وأضرار واسعة في الطرقات تجاوزت الـ8 كيلومترات ضمن المخيمات ومحيطها، وذلك حصيلة أولية لحصر الأضرار.

وأشار إلى أن الأضرار توزعت ابتداءا من مخيمات خربة الجوز غربي ادلب وصولاً إلى المخيمات الحدودية باتجاه ريف حلب الشمالي، إضافةً إلى محيط مدينة إدلب ومعرتمصرين وكللي وحربنوش وكفريحمول وحزانو وزردنا.

ونتيجة لذلك تشردت مئات العائلات ونزح بعضها إلى أماكن أخرى وانتقل جزء بسيط إلى دور العبادة ومراكز إيواء، بحسب الفريق، الذي أشار إلى أن آلاف المدنيين أمضوا ليلتهم وقوفا أو في العراء بسبب دخول مياه الأمطار إلى خيمهم.

وتوقع الفريق زيادة الأضرار بشكل أكبر في حال استمرار الهطولات المطرية أو تجددها في المنطقة، وسط مناشدات من الأهالي من أجل مساعدتهم وتأمين الاحتياجات الأساسية اللازمة لهم.

شاهد بالفيديو: مياه الأمطار تغرق عشرات الخيام في إدلب

وسبق أن وجّه فريق منسقو استجابة سوريا في بيان له نداء للمنظمات الإنسانية من أجل التحرك بشكل عاجل ومساعدة النازحين في مخميات شمال غرب سوريا وذلك مع حلول فصل الشتاء وازدياد الأوضاع الإنسانية سوءا.

وأضاف: “ندعو المنظمات الإنسانية بشكل عاجل إلى تحمل مسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية اتجاه النازحين في مخيمات شمال غرب سوريا والتي يقطنها أكثر من مليون مدني لمواجهة فصل الشتاء”.

ويعاني السكان في شمال غرب سوريا وخاصة أولئك الذين يتواجدون في المخيمات، من ظروف إنسانية صعبة، في ظل عدم توفر المواد الأساسية لهم وغياب الكثير من الخدمات، وسط مطالبات للمنظمات الإنسانية بالتحرك وتأمين احتياجات المدنيين، الذين أجبرهم قصف قوات السلطة السورية وروسيا على ترك منازلهم ومدنهم وبلداتهم.

وتعرضت المخيمات خلال السنوات السابقة للعديد من الأضرار نتيجة تغير العوامل الجوية المختلفة والمتعاقبة على المنطقة، حيث تتعرض المخيمات منذ العام 2012 وحتى الآن إلى عواصف مختلفة متفاوتة الشدة بعمدل أربع مرات كل عام بشكل وسطي.

غرق مخيمات شمال غرب سوريا بفعل السيول والأهالي يناشدون لمساعدتهم

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع