fbpx
أخبار

الأمطار تغرق خياما وشوارعا في شمال وشرق سوريا

 

تتعرض سوريا لمنخفض جوي مصحوب بالأمطار الغزيرة والرعد، الأمر الذي أدى لتشكل السيول والفيضانات في عدة مناطق وأبرزها الشرقية والشمالية.

وكان للمخيمات المنتشرة في شمال شرق سوريا في الشمال الغربي النصيب الأكبر من هذه العاصفة، حيث اقتلعت الرياح القوية خلال الليلة الماضية عدة خيام في مخيم الهول بريف الحسكة، بحسب شبكات إخبارية محلية.

كذلك تسبب الأمطار بأضرار في العديد من المخيمات في شمال غرب سوريا، وفقا لمنظمة الدفاع المدني، التي قالت إنها استجابت لعدة مخيمات غمرتها المياه في ريفي حلب وإدلب وفتحت قنوات لتصريف الأمطار وأخلت بعض المدنيين المتضررين.

وفي مناطق السلطة السورية قالت صحيفة الوطن الموالية، إن الأمطار أغرقت قبو “مجمع 8 آذار” بحماة، كما تدفقت المياه إلى المحال التجارية في منطقة جامع الزاوية الشرابية.

وقبل يومين شهدت العاصمة دمشق تساقط أمطار غزيرة ما تسبب بحدوث سيول وفيضانات، أدت لأزمة خانقة في معظم الأحياء وسط تعليقات السخرية حول الوضع الذي وصلت له المدينة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة تظهر فيضان المياه في شوارع حيي المزة ودمر ومنطقة نهر عيشة، وطرق أخرى ما أدى إلى قطع بعضها وأزمة سير خانقة بسبب تشكل البرك المائية والسيول.

وأثار الأمر انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ما وصفه المعلقون بتقصير حكومة السلطة السورية في الجانب الخدمي، وعدم عملها بالشكل المطلوب على شبكات الصرف الصحي والاستعداد للمواسم المطرية في قلب العاصمة، رغم الكوارث المطرية التي حلت بدمشق وريفها وأسفرت عن ضحايا العام الماضي.

وشبه المعلقون على “فيس بوك” مدينة دمشق بـ “مدينة البندقية” الإيطالية في إطار السخرية المتعمد، بعد تحول الأحياء لبرك مائية وأنهار استمرت حتى ساعات النهار.

وتتعرض معظم مناطق سوريا لمنخفض جوي مصحوب بالأمطار الغزيرة والرعد، في ظل تقصير من حكومة السلطة السورية تجاه الخدمات الأساسية في مناطق سيطرتها.

الفيضانات والسيول تجتاح دمشق مع حلول فصل الشتاء

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع