fbpx
أخبار

الأمم المتحدة تحذر من شتاء قاس على السوريين وأسعار الملابس ترتفع

حذّرت منظمة الأمم المتحدة، من الظروف القاسية التي ينتظرها السوريين في موسم الشتاء القادم خاصة في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية والدخل المحدود لجل العائلات التي تعيش تحت خط الفقر.

وقالت الأمم المتحدة في تقرير لها، إن الأسر السورية ينتظرها موسم شتاء صعب، وذلك مع تدهور القوة الشرائية بسبب الزيادة المفاجئة في أسعار السلع، دون تغيير في مستويات الدخل.

وأضافت أن الأمن الغذائي في سوريا تدهور بشكل كبير خلال العامين الماضيين، وخاصة مع بداية الأزمة اللبنانية في تشرين الثاني 2019.

وبحسب تقديرات برنامج الأغذية العالمي وقطاع الأمن الغذائي فإن نحو 7.9 ملايين سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي، أي قرابة 39 % من إجمالي السكان، وتشير التقديرات أن 500 ألف يعانون من انعدام شديد من الأمن الغذائي.

 

شاهد: هربا من برد الشتاء.. نازحون سوريون يلوذون بالمساجد ومساكن غير مجهزة

 

ومع الزيادات الهائلة في أسعار المواد الغذائية منذ أواخر 2019، توقعت بيانات قطاع الأمن الغذائي في نيسان من العام 2020، أن العدد الإجمالي للأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في سوريا ارتفع بمقدار 1.4 مليون، ليصبح المجموع الجديد 9.3 ملايين شخص.

وأشار برنامج الغذاء العالمي أنه بحلول شباط 2020 أدى تدهور سعر صرف الليرة إلى تضخم واسع النطاق في جميع قطاعات الاقتصاد السوري، بما في ذلك الغذاء والسلع الأساسية، التي استمرت أسعارها بالارتفاع خلال فترة الإغلاق التي فرضتها السلطة السورية جراء انتشار فيروس “كورونا”.

ويشير التقرير إلى أن إجراءات الإغلاق قيدت بشدة حركة السكان، وكذلك الأنشطة التجارية والصناعية والزراعية، بسبب الذعر في الشراء والادخار وعدم وجود ضوابط على الأسعار، الأمر الذي يؤكد أن انتشار فيروس “كورونا” فاقم الوضع المتردي بالفعل.

 

شاهد: كورونا وغلاء الاسعار يؤثران سلبا على سوق الملابس في ادلب

 

وأشار التقرير إلى أن الصعوبات الاقتصادية الحالية التي تواجه السكان ليست مدفوعة بتفشي فيروس “كورونا” بشكل أساسي، بل هي نتيجة عدة عوامل متزامنة، كان من الممكن أن تكون مدمرة في حد ذاتها.

وفي الشأن ذاته تحدثت وسائل إعلام محلية عن الارتفاع الجنوني في الأسعار وخاصة في الملابس الشتوية، وتداولوا صورة توضح ثمن جاكيت شتوي لعمر أقل من سنة بسعر يبلغ 39 ألف ليرة سورية.

يذكر أن أسعار الألبسة الشتوية هذا العام صادمة تماما، فعلى سبيل المثال لا يقل سعر البنطلون النسائي صناعة وطنية عن 20 ألف ليرة سورية كحد أدنى، وفي البالة محل الفقراء سابقا، يتراوح سعر الجاكيت بين 20 إلى 35 ألف ليرة.

 

 


تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع