fbpx
أخبار

الأمم المتحدة قلقة حيال الأوضاع في مخيم الركبان

 

مع استمرار حصار السلطة السورية لمخيم الركبان جنوب شرقي سوريا على الحدود السورية – التركية وازدياد معاناة قاطنيه، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها بسبب تدهور الأوضاع الإنسانية في المخيم، ونقص الغذاء والمساعدات الطبية.

وجاء ذلك على لسان ديفيد سوانسون من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، والذي قال إن العائلات في المخيم تعيش ظروف جوية قاسية، والوقود محدود وغالبا ما تلجأ العائلات إلى حرق المواد غير الآمنة مثل القمامة للحصول للتدفئة وهناك نقص حاد في الغذاء، والخدمات الطبية غير كافية، والأمم المتحدة لم يعد بإمكانها الوصول إلى العيادة الطبية التي تدعمها الأمم المتحدة على الجانب الأردني من الحدود، بعد إغلاق الحدود في مارس بسبب الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأردنية لمكافحة فيروس كورونا المستجد .

وأضاف، إن الأهالي يحصلون على المياه بمساعدة الأمم المتحدة، مؤكدا أن المنظمة ستواصل لتقديم المساعدة الإنسانية المنتظمة لهم، وتقديم الضمانات الأمنية اللازمة للعاملين في المجال الإنساني هناك.

وقبل أيام دارت مفاوضات بين ممثّلين عن نازحي مخيم الركبان، وبين مندوبين من الأمم المتّحدة لإدخال المساعدات الإنسانية إلى المخيم الصحراوي الذي يأوي نحو 12 ألف نازح، لم تدخل إليهم قوافل المساعدات منذ نحو 8 شهور.

الجدير بالذكر أن انتشار فيروس كورونا المستجد في سوريا والأردن والعالم بشكل عام زاد، من معاناة أهالي مخيم الركبان، وسبق أن قال شكري شهاب، الناطق باسم “هيئة العلاقات العامة والسياسية” بتصريح خاص لموقع “أنا إنسان”، إن المخيم “لا يضم إلا القليل من المواد التموينية والخضار والطحين والسكر وغيرها، والأدوية بدأت بالنفاذ ولا يوجد أي وسائل تعقيم، حتى كاشف حرارة جيد لا يملك الأهالي في المخيم”.

وكانت “هيئة العلاقات”، نشرت نداء استغاثة قبل أيام ووجهته إلى منظمة الصحة العالمية، داعية إلى تقديم المساعدات الطبية العاجلة لأكثر من 12000 نازح داخل المخيم وامداده بوسائل التعقيم والكشف المبكر للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتحاصر قوات النظام مخيم الركبان منذ شباط/ فبراير العام ٢٠١٩، ولكن كانت تدخل له بعض المواد الغذائية الضرورية، مثل الأرز والبرغل والسكر والطحين والخضراوات وغيرها، وتباع بأسعار عالية، في حين كانت آخر قافلة مساعدات أممية دخلت له منذ بدء إطباق الحصار أي في شهر شباط.

بإمكانيات ضعيفة وشبه محدودة.. مخيم الركبان يحترز من “كورونا”

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع