fbpx

الأمن العسكري يجبر هذه الفئة في الغوطة الشرقية على دعم الأسد بالانتخابات

اجتمع ضباط من الأمن العسكري في السلطة السورية، مع أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية في مدن وبلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق، لإجبارهم على دفع تكاليف حملة انتخابات بشار الأسد.

وقالت موقع صوت العاصمة الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، إن العقيد “نعيم ديوب” من مرتبات فرع الأمن العسكري، استدعى أصحاب المعامل والشركات التجارية وصالات الأفراح من أجل اجتماع فوري في مقر الفرع وسط بلدة سقبا.

وأضاف أن الاجتماع عُقد بحضور وجهاء المدن والبلدات، فضلا عن عدد من أصحاب رؤوس الأموال في الغوطة الشرقية.

وكلّف العقيد “ديوب” مسؤول الأمن العسكري في المنطقة، المتواجدين في الاجتماع بتغطية تكاليف الحملة الانتخابية لـ “بشار الأسد” في المنطقة.

شاهد: سوريا.. حملة معارضة تهدف لمنع بشار الأسد من الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة

 

حيث كلّف “ديوب” بعضاً من الحاضرين بطباعة الصور ودفع تكاليف تعليقها في شوارع الغوطة الشرقية، يينما كلف آخرين بإقامة الخيام الانتخابية ودعوة الأهالي إليها، أما البقية فقد كلفها بدفع تكاليف الضيافة للحاضرين في تلك الخيام.

اقرأ أيضا: الانتخابات في سوريا.. حتّى الموتى سيصوتون لبشار الأسد في دير الزور

وتعد الانتخابات بالنسبة للسوريين مسرحية معروفة النتائج ، ولا يعوّل عليها في تغيير رأس السلطة السورية بشار الأسد.

ورجّحت وسائل إعلامية أن الأسد سيحسم الانتخابات لصالحه، على غرار انتخابات عام 2014، حين ترشح حسان النوري وماهر حجار، دون أي حظوظ في الانتخابات، بل وصل بهما الأمر إلى إصدار تصريحات تؤيد الأسد في السباق الانتخابي.

الجدير ذكره أن هذه الانتخابات يقابلها رفض أممي ودولي، في حين تدعمها الدول الحليفة للسلطةالسورية، وأبرزها إيران وروسيا.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع