fbpx
أخبار

“الإدارة الذاتية” تهاجم السلطة السورية بشأن فيروس كورونا.. ما القصة؟

مع استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في مناطق سيطرة السلطة السورية والمخاوف من تفشي المرض بشكل أكبر، خرجت “الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا”، لتتهم السلطة بالإهمال وتحملها مسؤولية حدوث أي إصابة في مناطقها.

وقالت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” عبر بيان لها، إن السلطة السورية لا تلتزم بالقواعد والإجراءات الوقائية المتخذة في سبيل مكافحة فيروس كورونا المستجد، وتستمر بإرسال المسافرين من دمشق وإدخالهم إلى شمال شرقي سوريا عبر مطار القامشلي، دون إخضاعهم للفحص والحجر الصحي.

وأضافت: “لقد أعلنا عن حظر التجوال في 23 آذار وتم تمديده 15 يومآ، تفاديا لتفشي الفيروس في مناطقنا، كما نعمل وضمن الإمكانات المتوفرة باستنفار مؤسسات الإدارة للوقاية وعدم دخول الفيروس إلى مناطقنا حيث تم إغلاق جميع المعابر، ولم يبق سوى مطار قامشلي والذي من خلاله يدخل المسافرون إلى مناطق الإدارة الذاتية”.

وتابعت: “وللوقاية قمنا بإخضاع المسافرين القادمين عبر مطار قامشلو للفحوص الضرورية، وإرسالهم إلى أماكن الحجر الصحي للتأكد من سلامتهم، لكن السلطات السورية لا ترغب في التعاون، وتتسبب بقراراتها الخاطئة في تعريض حياة أبناء شعبنا في مناطق شمال وشرق سوريا للخطر من خلال إدخال المدنيين إلى مناطقنا، دون علم الإدارة الذاتية وإجراء الفحوص الضرورية للتأكد من سلامتهم”.

وبحسب وسائل إعلام “الإدارة الذاتية” فإن طائرة محملة بالركاب وصلت في السابع من الشهر الجاري قادمة من العاصمة دمشق إلى مطار القامشلي، على متنها عدد من المدنيين، وتم إخضاع 6 منهم للفحص من قبل فرق الطوارئ التابعة لخلية الأزمة للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا، فيما عمد القائمون على المطار التابعون لسلطات الحكومة السورية إلى تهريب عدد منهم لمنع إجراء الفحوصات لهم، ووضعهم في الحجر الصحي. 

وخوفا من تفشي الفيروس في شمال شرق سوريا كانت “الإدارة الذاتية” اتخذت إجراءات عدة وأطلقت حملات تعقيم وتوعية كما أغلقت المعابر الحدودية باستثناء أمام قوافل التحالف الدولي، وأعلن حظر تجوال وفرضت عقوبات بحق المخالفين، تجلت بدفع مبالغ مادية تبدأ من خمسة آلاف ليرة سورية وتصل إلى 15 ألف في حال خالف الشخص القرار ثلاث مرات.

وكانت السلطة السورية أعلنت عن تسجيل 19 إصابة بفيروس كورونا المستجد توفي منها 2، وأعلنت عن حجر مناطق بأكلمها، ويأتي ذلك في ظل تداول تقارير إعلامية تؤكد وجود عشرات الإصابات في مناطق السلطة والتي تتكتم على الأمر.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع