fbpx

الاغتيالات تغزو درعا مجددا وتطال شخصيات بارزة

شهدت محافظة درعا التي تسيطر عليها السلطة السورية خلال اليومين الفائتين عدة عمليات اغتيال، وبعضها طال شخصيات بارزة في السلطة.

وفي التفاصيل، قتل كلاً من “زكريا محاميد” و “خالد محاميد” بإطلاق نار مباشر عليهما قرب بلدة صيدا في ريف درعا الشرقي.

وقال “تجمع أحرار حوران” إن زكريا وخالد، ينحدران من بلدة أم المياذن شرق المحافظة ، وينضويان تحت “اللواء الثامن” في درعا، وعملا سابقاً في إحدى الفصائل التابعة للمعارضة قبل خضوع المحافظة لاتفاقية التسوية في تموز 2018.

كذلك شهدت المحافظة اغتيال عدنان عناد المصري، بعد أن استهدفه مجهولون بالرصاص على طريق اليادودة – المزيريب غربي درعا، مساء أمس الإثنين.

اقرأ أيضا: قتلى للسلطة السورية بإطلاق نار في درعا.. وقرار جديد للحد من عمليات الاغتيال

وقام المسلحون الذين أقدموا على اغتياله باختطاف ابنه “كمال” الذي يبلغ من العمر 16 عاماً ثم أطلقوا سراحه بعد نصف ساعة، وسرقوا سيارة المصري.

شاهد: الاغتيالات في درعا تتسع.. الجميع على قوائم الموت

 

و “المصري” من بلدة حيط، مدني يعمل كمدير محو الأمية في المركز الثقافي بمدينة درعا، وهو عضو قيادة شعبة حزب البعث في بلدة الشجرة.

وشهدت بلدة السهوة اغتيال أمين فرقة حزب “البعث” محمد الديات برصاص مسلحين ملثمين تمكنوا من إصابته وسط البلدة.

وفي السياق أعلن تجمع أحرار حوران عن مقتل كلاً من “حسن صالحة” و “حسن مدالجة” عقب عملية اغتيال نفذها مجهولون بالرصاص المباشر، على جسر بلدة صيدا.

وأشار إلى أن كلاهما ينضويان تحت “اللواء الثامن” المدعوم روسياً في درعا، وعملا سابقاً في إحدى الفصائل التابعة للمعارضة قبيل خضوع المنطقة لاتفاقية التسوية في 2018.

وأكد أن “المدالجة” ينحدر من إحدى عشائر منطقة اللجاة ،فيما ينحدر الآخر من العاصمة دمشق ، وكلاهما من سكان بلدة صيدا.

كما عثر الأهالي صباح أمس الإثنين على جثة “أسامة أحمد العمر المسالمة” بالقرب من الطريق الواصل بين بلدتي خربة غزالة والغارية الغربية، حيث وجد على جثته آثار لطلقات نارية.

“المسالمة” ينحدر من درعا البلد، وهو مدني يعمل في مجال الدهانات، وعاد من الأردن منذ نحو عامين، بحسب مصادر محلية.

يشار إلى أن محافظة “درعا” لا تزال تعاني من عمليات الاغتيال المستمرة التي تهدد أمنها واستقرارها وتمنع سكانها من ممارسة حياتهم الطبيعية.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع