fbpx

الباب مدينة في مرمى نيران السلطة السورية مجددا وسقوط قتلى 

تعرضت منطقة الباب بريف حلب الشرقي للقصف مجددا من قبل قوات السلطة السورية، الأمر الذي أسفر عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين. فقد قال الدفاع المدني في حلب وناشطون، إن قوات السلطة السورية قصفت ليل الاثنين – الثلاثاء، مزارع على أطراف مدينة الباب، ما أدى لمقتل شخصين، عمل الدفاع المدني على انتشال جثثهم وتأمين المكان.

 

 

ويأتي هذا القصف بعد مرور أيام على مقتل شخص وإصابة 10 آخرين بينهم نساء وأطفال جراء قصف لطائرات حربية روسية على مواقع في مدينة الباب التي تسيطر فصائل المعارضة المسلحة على أجزاء منها.

يذكر إلى هذا القصف الجوي يعتبر الثاني الذي تتعرض له مدينة الباب بطائرات حربية روسية منذ مطلع شباط/فبراير العام الجاري، حيث استهدفت حينها بشكل مباشر مسجدا قرب سوق الهال في مدينة الباب، ما تسبب باحتراقه.

 

يشار إلى أن منطقة شمال غرب سوريا تخضع  لاتفاق وقف إطلاق النار توصلت له الرئيس الروسي ونظيره التركي خلال اجتماع مطول في موسكو، في الخامس من شهر آذار الفائت، والذي خرقته السلطة السورية والقوات المساندة لها أكثر من مرة.

وينص الاتفاق على “وقف كافة الأنشطة العسكرية على طول خط التماس بمنطقة خفض الصعيد في إدلب اعتبارا 5 آذار”، وإنشاء ممر آمن على عمق 6 كم شمالي الطريق الدولي “إم 4” و6 كم جنوبه، وتسير دوريات تركية وروسية على امتداد طريق “إم 4” بين منطقتي ترنبة (غرب سراقب) وعين الحور، تنطلق في 15 آذار.

غارات روسية على الباب في حلب تخلّف قتيل وجرحى 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع