fbpx

الباحث السوري «ركان الصفدي» معتقلاً لليوم التاسع

المشاهدات: 645

 

أوقف عناصر حاجز قصر المؤتمرات بدمشق الباحث السوري ركان الصفدي، حيث أبلغوه أنه مطلوب لفرع المخابرات العسكرية؛ لتأتي بعدها دورية أمنية وتقتاده مكبلاً إلى مكان مجهول لليوم التاسع على التوالي.

أحد معارف الأستاذ الجامعي (فضّل عدم ذكر اسمه) كان متوجهاً برفقته إلى إحدى الجامعات الخاصة لاستلام عمله الجديد، قال: «كنا مع الدكتور الصفدي حين أوقفه حاجز قصر المؤتمرات أثناء توجهه برفقة ابنه، لاستلام عمله الجديد، حيث أبلغه عناصر الحاجز أنه مطلوب لفرع المخابرات العسكرية؛ لتأتي بعدها دورية أمنية وتقتاده مكبلاً إلى مكان مجهول».

حتى اللحظة لا أحد يعلم حتى اللحظة المكان الحقيقي الذي يقبع فيه الباحث الدكتور «ركان الصفدي» الذي اعتقلته المخابرات العسكرية قبل أسبوع على حاجز قصر المؤتمرات، في العشرين من شهر آب/أغسطس الحالي.

اعتقال الدكتور الصفدي خلف الكثير من الوجع؛ في محافظة السويداء التي استقبلت عشرات الآلاف من المهجرين والهاربين من جحيم المأساة السورية.

الفنان التشكيلي غيلان الصفدي عبر صفحته على فيسبوك ناشد المسؤولين والغيورين في المؤسسات الثقافية والأكاديمية السورية، التدخل والمطالبة بالإفراج الفوري عن شقيقه المتفرغ للبحث والكتابة.

يذكر أن الصفدي متفرغ للبحث والكتابة في الشعر والقصة الموجهة للأطفال، وكان له بصمة مهمة في إصدار موسوعة جبل العرب الخاصة، وتناول الوجود الإسلامي في السويداء، مكتشفاً تفاصيل غابت عن المؤرخين، وملاحقاً الكنوز الأثرية بالتحليل والتدقيق حتى خرج كتابه النادر تحفة فنية لكل مهتم، وحصل على جائزة سعاد الصباح لأول دورة، وفي بحث الدكتوراه في الأدب العربي درس الشاعر العبقري أبو النواس الذي أبحر في حياته 3 سنوات كاملة، وسافر بعدها زمناً طويلاً إلى الكويت، فعمل في التدريس والصحافة، وعاد لبلده التي لم يغادرها بعد ذلك رغم كل المضايقات التي تعرض لها.

ولد في قرية الغارية بمحافظة السويداء عام 1962، عمل مدرساً ومحرراً ثقافياً في جريدة نضال الشعب في سورية، وعمل بالتدريس في الكويت لأكثر من اثني عشر عاماً، وفي مجلة “قرطاس”، وجريدة “الطليعة” هناك. حصل على شهادة الليسانس والماجستير ثم الدكتوراه في الأدب العباسي عام 2007 من جامعة دمشق. ونشر في الصحف والمجلات العربية، وهو شاعر وقاص بارز للأطفال أيضاً. نال الجائزة الأولى للشعر في مسابقة د. سعاد الصباح عام 1988.وفازت مجموعته ذات وطن بجائزة أحسن مجموعة شعرية مطبوعة في مسابقة جائزة المزرعة عام 2001. ومن أعماله: صراخ الهاوية (شعر) الهيئة المصرية العامة للكتاب عام 1989، ذات وطن (شعر) وزارة الثقافة دمشق، النافذة (شعر للأطفال) طباعة خاصة، أحلام أنمار (شعر للأطفال) اتحاد الكتاب العرب في دمشق، التطور والتجديد في شعر ابن الرومي (دراسة). وزارة الثقافة. دمشق، الفن القصصي في النثر العباسي (دراسة). وزارة الثقافة. دمشق. سماء موحلة (شعر) اتحاد الكتاب العرب في دمشق. شعر تاج الدين الصرخدي (دراسة وتحقيق) . مركز الماجد. أبو ظبي. وأعلام جبل حوران في العصور الإسلامية، (بحث تاريخي) دار الكرم للنشر2018.

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع