fbpx

البرد القاسي يغزو سوريا والسلطة تدعو السكان إلى “التحمل”

 

دعا نائب مدير المؤسسة العامة للكهرباء التابعة لحكومة السلطة السورية، المواطنين إلى “التحمل” في ظل البرد القارس الذي يضرب البلاد.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها لإذاعة “شام إف إم” الموالية للسلطة، حيث قال نائب مدير المؤسسة، أسامة شعرون، إن الشتاء والبرد الحالي سيكون قاسياً ولا يوجد أي عامل يدعو للتحسن والظروف صعبة، وكلما زاد الطلب على الكهرباء ستكون هناك زيادة بعدد ساعات التقنين.

وأوضح أنه لا يوجد برنامج تقنين ثابت وهو متغير بحسب الحالة والكميات، وحالياً في دمشق يطبق خمس ساعات قطع مقابل ساعة وصل.

وأشار إلى أن السبب في ذلك هو نقص كميات الغاز، وتوجد حالياً استطاعة ٢٠٠٠ ميغا واط فقط توزع على جميع المحافظات.

وقال شعرون: “لم نتفاجأ وكنا مستعدين لهذا الموضوع ونتأسف من المواطنين ولكن علينا التحمل قليلاً خلال الفترة الحالية” ، لافتاً إلى أنه ومع بداية السنة سيساهم مشروع الربط في تحقيق استقرار الشبكة.

أما بالنسبة لتأثر تغطية الاتصالات بانقطاع الكهرباء، ذكر شعرون أن الانقطاع الطويل يؤثر على مجموعات البث للاتصالات عند غياب الشحن عنها لأنها تعمل على البطاريات، ولكن أغلب المحطات تعمل على الطاقة البديلة، وللمياه أولوية على الاتصالات حالياً بمراعاة التقنين.

اقرأ أيضا: الخناق يضيق على الموطنين.. ارتفاع أسعار الكهرباء في سوريا بشكل جنوني

ومطلع الشهر الجاري أعلنت وزارة الكهرباء في السلطة السورية الثلاثاء، عن رفع أسعار الكهرباء في سوريا، شاملة جميع فئات الاستهلاك، وذلك في موجة رفع أسعار كافة السلع والخدمات الأساسيّة في البلاد.

وشملت لوائح أسعار التعرفة الجديد لـ أسعار الكهرباء في سوريا، رفع أسعار الاستهلاك المنزلي بنسبة مئة بالمئة، إذ ارتفع سعر الكيلوواط الواحد في الشريحة الأولى للاستهلاك المنزلي (المقدر استهلاكها بـ600 كيلوواط ساعي خلال دورة الشهرين) من ليرة سورية إلى ليرتين، وفي الشريحة الثانية (بين 601 وألف كيلوواط ساعي) من ثلاث إلى ست ليرات.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع