fbpx

الثورة اللبنانية : كلن يعني كلن … شعار يتابع قوته في 2020 وسط ساحة الشهداء بيروت

اجتمع ألاف اللبنانيين في ساحة الشهداء وسط العاصمة اللبنانية بيروت في حفلة سهرة رأس السنة البارحة متابعين إطلاق شعاراتهم التي بدأت مع الثورة اللبنانية وعلى رأسها شعار كلن يعني كلن، حيث لم يمنع الطقس البارد الثوار من الاجتماع على صرخات تنشد التغيير واعتداءات متكررة، تهافت كثيرون للاحتفال وحضور الحفل الفني المنظم، حاملين رجاء بأن يحمل عام 2020 استقراراً منشوداً في ظل السوداوية المخيّمة على الوضعين الاقتصادي والمالي.

وكانت قد وجهت دعوات للثورا اللبنانيين وجّهت من خلالها دعوة عامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والشاشات، لإحياء سهرة استثنائية، بدأت عند السابعة من مساء أمس في ساحة الشهداء.

 

( مشاهد من حفل رأس السنة في ساحة الشهداء وسط لعاصمة بيروت)

وقد كان البرنامج الفني للحفل غني ويحمل في طياته نبض الثورة اللبنانية وشعارتها ومن أهم المشاركين في هذا الحفل فرق موسيقية عديدة، نذكر منها كارول صقر، ايلي مسعد، تانيا صالح، ابرهيم الأحمد DJ Madi، DJ Rodge، DJ Maximus..

وأكد سامي صعب، أحد المنظمين، قدم عرضاً مميّزاً قد يضاهي العروض العالميّة بكلفة شبه معدومة. أمّا العدّ العكسي فسيكون مرتبطاً ارتباطاً مباشراً بمفهوم الثورة. ولتبديد الظنون استباقيّاً، وقد أطلق المنظّمون فيديواً يحتوي تفاصيل كلفة السهرة. يقول صعب في تصريح له لـجريدة “النهار”: “صحيح أنّنا غاضبون، ولكن يحقّ لنا أن نفرح. هذه أمسية تاريخية سندخل فيها مئوية لبنان الكبير. وفي 2020 ستُحقّق الثورة أهدافها. لذلك نسعد باستقبال السنة الجديدة، ونودّع من دون أسف سنة مرتبطة بالفساد والذلّ. أملنا نريده أن يستمرّ. ثورة رأس السنة، علامة اصرار وحبّ للحياة”.

شاهد بالفيديو : احتفال ثوار لبنان في ليلة رأس السنة في ساحة الشهداء وسط بيروت

وفي غمرة الاحتفال بالمناسبة لم ينس المحتجون المحتفلون مطالبهم الأساسية والتي نزلوا الى الشارع منذ 17 تشرين الأول للمطالبة فيها، فيما اعتبر بعضهم أن احتفال هذا العام سيبقى راسخاً في الذاكرة لأنه للسنة الأولى يكون من تنظيم المحتجين انفسهم من دون أي تدخل للدولة فيه.

وتخللت أغاني الاحتفال مطالب برحيل الطبقة السياسية التي يتهمونها بالفساد وسوء ادارة البلاد منذ 30 عاماً ما أدى إلى أزمات اقتصادية واجتماعية، وسياسيات مالية خاطئة أدت الى انهيار في المنظومة الاجتماعية في البلد.

تدابير أمنية في مدينة طرابلس:

من جهة أخرى تابع قائد منطقة الشمال الإقليمية في قوى الأمن الداخلي العقيد يوسف درويش، ليل أمس، التدابير الأمنية المشددة في طرابلس وسائر الأقضية الشمالية ، واطلع من قادة السرايا وكبار الضباط، على سير عملية الانتشار الأمني والإجراءات المتخذة، مؤكدا لهم أن “توجيهات وزيرة الداخلية ريا الحسن والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، صارمة في موضوع تثبيت الأمن والمحافظة على أمن المواطنين”.

 

شاهد بالفيديو : كيف انخفضت نسبة الحجوزات في ليلة رأس السنة لدى اللبنانيين نتيجة الازمة الاقتصادية… قناة العربية 

كذلك تفقد مع كبار الضباط، غرفة العمليات، منوها ب”عمل الضباط والعناصر فيها والاستجابة السريعة لنداءات المواطنين”. ودعاهم الى “البقاء في جهوزية تامة لمواكبة المواطنين والسهر على راحتهم وأمنهم، والرد سريعا على نداءاتهم”.

وأكد العقيد يوسف درويش في تصريح لتلفزيون mtv  اللبناني :” أن مختلف الوحدات في الشمال تنفذ انتشارا واسعا في الشوارع والساحات والأحياء وأمام المطاعم والمنتجعات السياحية وعلى مداخل عاصمة الشمال طرابلس ومحيطها”، لافتا إلى أن “العناصر والأجهزة المختصة، تسير دوريات راجلة وتقيم الحواجز وتدقق بالهويات، حفاظا على الأمن والاستقرار، ومواكبة لأجواء الاحتفال بالعام الجديد”. وأمل أن تكون السنة الجديدة “خير وبركة على المواطنين”.

الخبر نقلاً عن : وكالات – جريدة النهار اللبنانية – قناة الحرة – تلفزيون mtv

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع