fbpx

الجولاني يمهد لتطور جديد وخطير في الشمال السوري

ألمح زعيم “هيئة تحرير الشام “(جبهة النصرة سابقا) الملقب “أبو محمد الجولاني” إلى إمكانية أن تقتحم الهيئة مناطق سيطرة وانتشار “الجيش الوطني السوري” المدعوم تركياً، وذلك خلال كلمة ألقاها أمام مجموعة من المهجرين السوريين في مدينة إدلب، شمال سوريا.

وقال “الجولاني” في كلمته: “الأهالي في مناطق سيطرة الجيش الوطني المدعوم من تركيا في كل من منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون يطالبون تحرير الشام بالدخول إلى مناطقهم”، ما اعتبر على أنه مؤشر على تطور خطير ستشهده المنطقة خلال الفترة المقبلة.

إلى جانب ذلك، حذر محللون سياسيون من خطورة إقدام الهيئة على تلك الخطوة، على اعتبار أنها ستفتح الباب أمام معركة جانبية تكون السلطة السورية أكبر المستفيدين منها، لافتين إلى ان الهيئة تتبع منذ سنوات سياسات وأجندات مشبوهة.

اقرأ: ما الأسباب التي تدفع تحرير الشام لاعتقال المقاتلين الأجانب في الشمال السوري؟

بدوره نفى مصدر من “الجيش الوطني”، في حديث لـ”العربي الجديد”، ادعاءات الجولاني حول مطالبة أهالي منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” بدخول الهيئة إلى تلك المناطق.

وأكد أن “ليس هناك اجتماعات أو تواصلات بين تحرير الشام والفعاليات الثورية المدنية، ووجهاء العشائر، والمجالس المحلية، والفصائل العسكرية في المناطق التي يُسيطر عليها الجيش الوطني شمال شرق حلب”.

وريج أن “يكون هناك بيان توضيحي من وزارة الدفاع في الجيش الوطني حول هذا الموضوع خلال الأيام القليلة المقبلة”.

من جهته، يعتقد الباحث المساعد في “مركز جسور للدراسات” عباس شريفة، أنّ “الجولاني كان يعمل على هذا المشروع منذ فترة طويلة للتغلغل في المنطقة الشمالية لمحافظة حلب من خلال المصالح الاقتصادية والتنسيق الأمني، ومن خلال التفاهم مع الكثير من الفصائل”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع