fbpx

الحرس الثوري يوقف ثلاثة عناصر للدفاع الوطني في دير الزور.. ما القصة؟

احتجزت ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، في مدينة الميادين شرقي دير الزور ثلاثة عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني الموالي لقوات السلطة السورية، بتهمة “المتاجرة بالأسلحة”.

وقالت مصادر محلية في المنطقة، إن ميليشيا “الحرس الثوري” باغتت مقرين لـ”الدفاع الوطني” في شارع “الكورنيش” بالميادين، واحتجزت العناصر بتهمة سرقة السلاح من مستودعات الجيش والمتاجرة بها لصالح “قوات سوريا الديمقراطية” المُهيمنة على الضفة الشماليّة الشرقيّة لنهر الفرات.

وبسبب امتناع ميليشيا “الدفاع الوطني” عن تسليم العناصر الثلاثة وقع تبادل إطلاق النار من قبل الطرفين قبل المداهمة، دون سقوط قتلى، حيث جرت الحادثة يوم الجمعة.

اقرأ أيضا: قالب ثلج يشعل المواجهات بين الدفاع الوطني والحرس الثوري الإيراني في دير الزور

والأسبوع الفائت اندلعت مواجهات بين عناصر الفوج 47 التابع لـ”الحرس الثوري” وعناصر من الميليشيا في حي “الكتف” بمدينة البوكمال نتيجة خلافات بينهم في أولوية الاستيلاء على منزل لتحويله إلى مقر عسكري، ما أسفر عن إصابة سبعة عناصر من كلا الجانبين.

تجدر الإشارة إلى أنه لم تكن هذه المرة الأولى التي تندلع فيها مواجهات بين الميليشيات الإيرانيّة وميليشيا “الدفاع الوطني” في دير الزور، حيث وقعت اشتباكات بين الطرفين أكثر من مرة على خليفة اعتقال الميليشيات الإيرانيّة عناصر وقيادات من الطرف الآخر.

وفي ظل نزاع على تقاسم النفوذ ،تشهد مناطق سيطرة قوات السلطة في ريف دير الزور الشرقي، توتراً مستمراً بين الميليشيات الإيرانيّة من جهة و”الدفاع الوطني” من جهةٍ أُخرى ، يتخلله اشتباكات مُسلحة بين حينٍ وآخر، وغالباً ما تسفر عن سقوط قتلى وجرحى بين الطرفين.

وتُهيمن ميليشيات عراقيّة وإيرانيّة ولبنانيّة على أهم مدن المحافظة، مثل مدينة البوكمال والميادين، وتخضع جميعها لقيادة “الحرس الثوري” الإيراني.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع