fbpx
أخبار

الحكومة المؤقتة تضع سعر شراء القمح أعلى من السلطة السورية

حددت “الحكومة السورية المؤقتة” سعر شراء القمح من الفلاحين ليكون أعلى من السعر المحدد من قبل السلطة السورية و”الإدارة الذاتية” الكردية في شمال شرق سوريا.

وحددت وزارة الاقتصاد في الحكومة المؤقتة سعر سعر شراء الطن الواحد للقمح القاسي بـ220 دولارًا، وبـ210 دولارات للقمح الطري، في حين يبلغ لدى حكومة النظام 400 ليرة سورية، ولدى “الإدارة الذاتية” 315 ليرة سورية للكيلو الواحد.

 

وهذا يعني أن السلطة السورية قد سعّرت الدولار بـ 1818 ليرة سورية ليساوي سعر الطن 220 $ ، ولكن يبدو أن سعر الليرة السورية قد انهار ليصل إلى 2000 وبالتالي أصبح سعر شراء الحكومة المؤقتة أعلى وسيلجأ الفلاحون للبيع لها، بحسب المؤشرات على أرض الواقع.

وفي تصريحات إعلامية لوزير الاقتصاد في الحكومة، عبد الحكيم المصري، قال إن حساب التكلفة جاء عقب اجتماع ضم المعنيين والمسؤولين في المنطقة من المجالس المحلية و”مؤسسة الحبوب- فرع حلب”، وبعد الأخذ بعين الاعتبار تكلفة الفلاح، ونفقات الزراعة والسماد، وأجرة الحصاد ونقل المحصول، وسعر الأكياس، ومردود هكتار كل أرض، كما أُخذ بعين الاعتبار السعر المحدد من قبل السلطة السورية والإدارة الذاتية، من أجل تشجيع الفلاحين على بيع محصولهم للحكومة المؤقتة.

 

وفي الـ 16 من آذار الفائت حدد مدير الإنتاج الزراعي في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي التابعة للسلطة السورية، عبد المعين قضماني، سعر الشراء ولكن كانت قيمة صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي حينها تقدر بـ 1100 ليرة.

وأشار حينها إلى أن الوزارة قدّرت المساحات المزروعة بالقمح للعام الحالي بنحو 1.3 مليون هكتار، منها 582 ألف هكتار مروي و771 ألف هكتار بعلي.

 

وشهدت الأراضي الزراعية في مناطق متفرقة من سوريا حرائق متكررة، خلال الأسابيع الماضية، أسفرت عن خسائر مادية للمزارعين بآلاف الهكتارات، دون معرفة الأسباب، في حين يعيش 82.5% من السوريين تحت خط الفقر، وفقا لموقع “اندكس موندي”، فيما قدرت الأمم المتحدة نسبتهم بـ83% نهاية عام 2019.

 

جدير بالذكر أن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، قالت في تقرير لها العام الماضي إن معدل إنتاج القمح في سوريا بلغ أدنى مستوياته منذ 29 عاما.

وجاء في تقرير أعدته بعثة تقييم المحاصيل الغذائية والأمن الغذائي في الأمم المتحدة العام الفائت، أن إنتاج القمح قدر خلال 2019 كان حوالي 2.2 مليون طن متري، مقارنة بـ 1.2 مليون طن العام 2018، والذي كان الأدنى على مدى 29 عاما. مع ذلك لا يزال الارتفاع “أدنى بكثير من متوسط الإنتاج ما قبل العام 2011/ ” والذي كان يبلغ 4.1 مليون طن.

النيران تلتهم مئات الدونمات في السويداء.. ودعوات لحراسة الأراضي الزراعية

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع