fbpx
أخبار

الخدمات السيئة تعود لمناطق سيطرة السلطة بعد انتهاء الانتخابات

شهدت مناطق سيطرة السلطة السورية، عودة الخدمات الأساسية إلى سابق عهدها من السوء، قبل أن تتحسّن لفترة قصيرة خلال الانتخابات الرئاسية.

وجاء في تقرير نشرته صحيفة “الشرق الأوسط”، أن الكثير من أهالي دمشق أصيبوا “بخيبة”، بسبب عدم استمرار حالة التحسن في الخدمات الأساسية بعد إعلان نتائج الانتخابات، وعودة الوضع إلى ما كان عليه قبل الحملات الانتخابية.

وأوضح التقرير أنه، أثناء الحملات الانتخابية، التي دامت أكثر من أسبوع وسبقت مهزلة الانتخابات التي جرت في 26 من أيار المنصرم، تحسن وضع التغذية الكهربائية وضخ مياه الشرب.

اقرأ: انتخابات السلطة السورية ترفع أعداد إصابات كورونا بشكل كبير

وأضاف أن الفترة عينها، شهدت استمرار عمال النظافة على ترحيل القمامة من الشوارع الرئيسية والفرعية والجادات بشكل يومي ولأكثر من مرة.

شاهد: فوز الأسد في الانتخابات يُظهر حدود السياسة الأمريكية

 

كما شهدت أسعار الخضراوات والفاكهة والعديد من المواد الغذائية، استقراراً نسبيّاً، وفق التقرير.

إلا أنه لم يمضِ يوم واحد من الإعلان عن نتائج الانتخابات في 29 من الشهر الفائت، عاد الوضع إلى ما كان عليه بالنسبة إلى الكهرباء والمياه والنظافة، وتضاعفت أسعار الخضراوات والفاكهة ما بين 3 إلى 4 مرات وعاد الطوابير أمام الأفران.

وختمت “الشرق الأوسط”، تقريرها بشهادات سوريين في دمشق، قالوا إن التحسن كان يهدف إلى “الإيحاء للناس بأن الوضع العام ذاهب للتحسن لتحفيزهم على المشاركة بالانتخابات، ثم لـ”حشدهم وتصويرهم”، وعرض الصور على الشاشات، الأمر الذي دفع إلى تحسن التغذية الكهربائية”.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع