fbpx
أخبار

السلطة السورية تتحرك ضد عصابات الخطف ببلدة عريقة في السويداء

ضمن خطوة تعتبر تصحيح ما تورطت به الأجهزة الأمنية في السويداء عبر دعمها من خلف الكواليس لعصابات الخطف في السويداء والعمل على تشويه صورة المدينة، وتقديمها كمحافظة مارقة خارجة عن سلطة القانون، قامت عناصر من الجيش خلال اليومين الماضيين بنشر حواجز له على مداخل بلدة عريقة غرب السويداء للحد من حالات الخطف في المنطقة والتضييق على عصابات الخطف في البلدة.

 

وشهدت المنطقة صباح أمس الأحد تحشدات عسكرية قدمت باتجاه بلدة عريقة مدعمة بعناصر وآليات عسكرية وقاموا بتثبيت نقاط تفتيش وحواجز على جميع مداخل البلدة. بالمقابل قال أهالي في بلدة عريقة، إن العصابات في البلدة تأهبت بأسلحتها وهددت بمعارك لن يسلم فيها أحد إذا اقتحم الجيش البلدة.

بينما لم يصدر أي بيان عن الجيش بخصوص هذه التحشدات، في حين تسربت معلومات بأن المهمة الأولى للحواجز الحد من حالات الخطف ومطالبة أفراد العصابات بتسليم أنفسهم.

 

وتأتي هذه الخطوة بعد فضح تورط الأجهزة الأمنية بدعم عصابات الخطف في المدينة، واستخدامها كورقة ضغط على الأهالي لترهيبهم وإجبارهم على العودة للسلطة السورية الغارقة في التعاون مع الميليشيات الإيرانية و”حزب الله” وتجارة المخدرات في الجنوب وهو الأمر الذي يرفضه غالبية سكان السويداء.

يذكر أن أفراد عصابة عريقة متهمين بجرائم خطف وتعذيب وقتل في السنوات الماضية وراح العشرات من المواطنين ضحية عمليات الخطف.

 

السويداء.. عمليات الخطف والسرقة مستمرة وإجراءات للسلطة تثير الجدل

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع