fbpx

السلطة السورية تتلقى طلبات الحصول على مهمات دخول ومبيت السيارات بدمشق القديمة

طلبت محافظة دمشق في حكومة السلطة السورية، من قاطني دمشق القديمة ممن يمتلكون سيارات سياحية خاصة أو عامة ويرغبون في الحصول على مهمات لدخولها ومبيتها في المدينة القديمة بالتقدم بطلباتهم.

وقال مدير مديرية مدينة دمشق القديمة، مازن فرزلي، إنهم فتحوا باب التقدم للمواطنين بطلباتهم إلى مديرية مدينة دمشق القديمة خلال مدة أقصاها الثلاثين من شهر كانون الثاني الجاري.

وأضاف في تصريحات لوكالة أنباء السلطة سانا، أن الإجراء المذكور يأتي ضمن المرحلة الثالثة باتجاه دمشق القديمة دون سيارات حيث سيتم تنظيم حركة السير ووقوف السيارات داخل المدينة القديمة من خلال استصدار مهمات للمواطنين القاطنين فيها ليصار لاحقاً إلى تحديد مكان وقوف سياراتهم ضمن المحاور الفرعية ووفق الإمكانية.

 

شاهد: “تشفيط” وسباق سيارات وقطع طرقات وسط العاصمة دمشق

 

وتتضمن الأوراق المطلوب تقديمها للراغبين صورا عن الهوية الشخصية ومصدقة سند الملكية أو إشغال العقار وعن وثيقة ملكية الآلية وسند إقامة مصدق أصولا من مختار المحلة المختص وتحديد العنوان ومكان وقوف الآلية بشكل واضح وملء الاستمارة الخاصة بالطلب، بحسب فرزلي.

ودعا فرزلي أصحاب الفعاليات التجارية ممن يمتلكون سيارات سياحية خاصة أو عامة ويرغبون بالحصول على مهمات لوقوفها في المرائب المحيطة بدمشق القديمة مراجعة المديرية خلال مدة أقصاها الثلاثين من الشهر الجاري.

واعتبر أن الإجراء الأخير سيسهم في إحصاء عدد سيارات أصحاب الفعاليات التجارية ليصار لاحقاً إلى تخصيص أوقات للدخول وتحديد مواقف لهذه السيارات ضمن المرائب المحيطة بالمدينة القديمة.

 

شاهد: سرفيس تكسي في ضواحي مدينة دمشق

 

وكانت محافظة دمشق منعت ولمدة شهر وقوف وتوقف السيارات ضمن أوقات ومحاور محددة في مدينة دمشق القديمة، يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع، وبررت المديرية ذلك حينها بأن الخطوة تأتي استكمالا لفعالية “دمشق القديمة من دون سيارات”، التي بدأت منتصف كانون الأول 2019.

وكانت محافظة دمشق نظمت،مشروع “دمشق القديمة من دون سيارات” في “مكتب عنبر”، بحضور المعنيين في المحافظة وبمشاركة “الأمانة السورية للتنمية” ومؤسسة “الآغا خان” وممثلين عن المنظمات الشعبية والفعاليات السياحية والتجارية والفرق التطوعية، بهدف الحفاظ على النسيج العمراني والبيئي والاجتماعي في المدينة القديمة ولتنظيم المرور فيها، لخصوصيتها الأثرية والتاريخية، وليعتاد سكانها على عدم دخول السيارات إليها.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع