fbpx
أخبار

السلطة السورية تجبر السوريين العائدين لأراضيهم على دفع الدولار لها 

أصدر مجلس الوزراء في السلطة السورية قرارا جديدا مع الحديث عن إعادة فتح المجال الجوي والحدود مع بعض الدول في العالم بشكل جزئي، يلزم كل شخص عائد لبلاده بتصريف ١٠٠ دولار أمريكي إلى الليرة السورية أو ما يعادلها من العملات الأجنبية، وذلك على السعر الذي يحدده مصرف سوريا المركزي.

وجاء في نص القرار الذي اطلع عليه “موقع أنا إنسان” وصدر بتاريخ أمس: “يتوجب على المواطنين السوريين ومن في حكمهم تصريف مبلغ ١٠٠ دولار أمريكي أو ما يعادلها بإحدى العملات الأجنبية التي يقبل بها مصرف سورية المركزي حصرا، إلى الليرات السورية وفقا لنشرة أسعار صرف الجمارك والطيران، وذلك عند دخولهم أراضي الجمهورية العربية السورية”.

واستثنى القرار كل من لم يبلغوا سن الثامنة عشرة من العمر، وسائقي الشاحنات والسيارات العامة. في حين أشارت رئاسة الوزراء إلى أنه سيتم بدء العمل في هذا القرار ابتداءا من الشهر الذي يلي تاريخ صدوره.

 

 

ويرى مراقبون أن السلطة السورية لا تفوّت أي فرصة لأخذ الأموال من السوريين لتستند عليهم في ظل هذا الانهيار الاقتصادي المتسارع، بدلا من الوقوف إلى جانبهم وطرح الحلول من أجل تسحين الوضع المعيشي، خاصة في ظل الارتفاع الجنوني في الأسواق.

يشار إلى أن الليرة السورية تدهورت بشكل متسارع خلال الفترة الأخيرة وتجاوزت حاجز ٣٠٠٠ آلاف أمام الدولار الأمريكي، قبل أن تعود لتتحسن بشكل بسيط.

وكانت السلطات السورية أغلقت حدودها البرية ومجالها الجوي مع تفشي وباء كورونا بشكل متسارع حول العالم، وذلك كإجراء احترازي خوفا من انتشار هذا الفيروس

 

“نحن عم نموت جوع” … شهادات مصورة حول غلاء الأسعار في سورية

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع