fbpx

السلطة السورية ترد على أنباء وجود متفجرات في الموانئ السورية

بعد الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت الثلاثاء الفائت، والتي تقول الأنباء الأولية إن ميليشيا “حزب الله” اللبناني المسبب الرئيسي له، تداول ناشطون أخبار تتحدث عن وجود مواد قابلة للانفجار في الموانئ السورية خاصة أن البلاد تشهد حالة حرب.

وعلى إثر الأخبار المتداولة حول وجود المواد القابلة للانفجار، خاصة أن “حزب الله” المدعوم من إيران أبرز حلفاء السلطة السورية، خرج وزير النقل التابع للأخيرة، علي حمود، لينفي وجود أي مواد قابلة للانفجار في الموانئ السورية.

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة “سانا”: “منذ اللحظة الأولى لكارثة انفجار بيروت قمنا بجولات ميدانية بأنفسنا وتأكدنا من سلامة المواد المخزنة ومطابقتها للمدونة الدولية للمواد الخطرة”.

وشهدت العاصمة بيروت الثلاثاء الفائت، انفجارا ضخما في المرفأ ما أدى لمقتل العشرات وإصابة الآلاف، ودمار هائل في البنى التحتية، وتلا ذلك احتجاجات واسعة في العاصمة طالبت باستقالة الحكومة وتنحي المسؤولين.

وكان تقرير لشبكة “سكاي نيوز” كشف عن وجود ما يشبه شبكة أنفاق تحت مرفأ بيروت، وظهرت مراسلة الموقع في موقع الانفجار الذي تم إزالة الركام والأتربة والحطام من عليه، وهي تقف أمام مدخل نفق تم حفره أسفل المرفأ، وقال صحيفون وناشطون إنها تعود لـ”حزب الله”.

وتعالت الأصوات التي تطالب بمحاسبة المسؤولين عن التفجير وتشكيل لجنة دولية للكشف عن تفاصيل ما حدث والجهة التي تسبب بهذا الانفجار.

 

انفجار بيروت يكشف أنفاقا تابعة لحزب الله أسفل المرفأ

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع