fbpx

السلطة السورية تزيل حاجزا مهما في محيط دمشق

أزالت قوات قوات السلطة السورية أمس الأحد، حاجز “التاون سنتر”، الواقع على اوتستراد دمشق – درعا، في المدخل الجنوبي للعاصمة دمشق.

ويعتبر الحاجز من أشد الحواجز الأمنية تدقيقاً، كونه يحتوي على “فيش سداسي” للبحث عن المطلوبين، فضلاً عن اعتقاله المئات من شبان محافظة درعا أثناء توجههم إلى العاصمة دمشق، بحسب ما أكد “تجمع أحرار حوران”.

في سياق آخر، خطف مجهولون المدعو “عبدالرحمن جمعة العلي” والملقب بأبو عامر، من بلدة المسيفرة شرق درعا، مساء الأحد، وبرفقته 3 أشخاص، وسط ظروف غامضة، وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة.

وقال التجمع إنّ العلي، يترأس مجموعة محلية تتبع للفرقة الرابعة التابعة للسلطة السورية، وجنّد العشرات من أبناء المنطقة لصالح مكتب أمن الفرقة.

وأشار إلى أنّ العلي تعرض لمحاولة اغتيال في وقت سابق مرتين، ونجا منهما وأصيب في الثانية بجراح، في بلدة المسيفرة.

وأكد أنّ العلي ومجموعته شاركوا في عمليات الاقتحام ضد معارضين للسلطة السورية في عدد من بلدات درعا.

اقرأ: السلطة السورية مستمرة بحصار درعا البلد وأزمة إنسانية تدق الأبواب

وتغلق قوات السلطة السورية، بأمر روسي، جميع الطرق الرئيسية المؤدية إلى مركز مدينة درعا، حيث
يدخل الحصار الروسي لمنطقة درعا البلد يومه الـ 17.

ويأتي هذا الحصار عقب رفض أهالي المنطقة تسليم 200 قطعة سلاح فردي خفيف (كلاشنكوف)، و20 رشاشاً من نوع “PKC”.

وقالت وسائل إعلام محلية، إنّ ملامح أزمة إنسانية بدأت تتشكل في منطقة درعا البلد، بسبب منع قوات السلطة دخول المواد الغذائية والإمدادت الطبية، لحوالي 11 ألف عائلة تسكن في المنطقة، في ظل غياب المؤشرات لأي حلٍّ قريب، بسبب تعنت روسيا، المتمثلة بالجنرال “أسد الله”.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع