fbpx

السلطة السورية تصدم المواطنين وترفع سعر الغاز بشكل كبير

رفعت السلطة السورية أسعار أسطوانات الغاز للمستهلكين، بأكثر من ضعفين، ما يزيد من معاناتهم في ظل التدهور الاقتصادي الذي تعيشه البلاد.

وأمس الاثنين، أعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السلطة، عمرو سالم، عبر “فيسبوك”، رفع سعر أسطوانة الغاز المنزلي الموزّع عبر البطاقة الإلكترونية، وقال إن سعر أسطوانة الغاز (المدعوم) ارتفعت إلى 9700 ليرة، وكان سعرها محدداً بـ 3800 ليرة.

أما الأسطوانة ذات السعة 16 كيلوغراماً (الصناعي) الموزعة عبر البطاقة الإلكترونيّة فأصبح هو 40000 ليرة سورية.

وأوضح الوزير أن القرار سيطبق على جميع الاسطوانات التي تسلم اعتباراً من صباح اليوم الثلاثاء.

وبحسب الوزير في السلطة، فإن رفع الأسعار جاء نظراً لارتفاع أسعار المشتقات النفطية العالمية وارتفاع كلف تأمينها ونقلها بسبب ما وصفه بـ”العقوبات على سوريا”، ولضمان الاستمرار بتأمين هذه المادة الأساسية، وعدم الوقوع بالعجز، حسب قوله.

وتضاعفت أسعار المحروقات في مناطق النظام بسوريا خلال السنوات الماضية، في ظل أزمة اقتصادية خانقة يكابدها السوريون.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في السلطة السورية، بدأت قبل أيام ببيع أسطوانة الغاز المنزلي خارج البطاقة الذكية بأسعار قريبة من أسعار السوق السوداء. في الوقت الذي تبيع فيه أسطوانة الغاز عبر البطاقة الذكية بـ 4200 ليرة سورية.

اقرأ: غليان في السويداء بعد رفع السلطة السورية سعر البنزين والغاز

ويشتكي المواطنون في جميع المحافظات السورية من تأخر وصول الرسائل النصية لتسلم مخصصاتهم من أسطوانات الغاز المنزلي عبر “البطاقة الذكية” لأكثر من 90 يوماً.

وفي مطلع العام الماضي قررت وزارة النفط والثروة المعدنية في حكومة السلطة السورية، بيع الغاز للمواطنين بموجب البطاقة الذكية، وتحججت حينها بأنّها لإلغاء مظاهر الازدحام وتبسيط الإجراءات، وتسهيل حصول المواطنين على أسطوانة الغاز بشكل ميسر، حسب ادعائها.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع