fbpx
أخبار

السلطة السورية تعاقب أبناء السويداء بحرمانهم من الخدمات

قال سكان من السويداء، إن مؤسسات السلطة السورية في المحافظة، تتنافس على من يقدم الخدمات الأسوء للمواطنين، من المياه أو الكهرباء أو المحروقات وغيرها.

وأضاف بعض السكان في حديث لمراسل “أنا إنسان”، إن السويداء تشهد انقطاعات متكررة وعشوائية في التيار الكهربائي يترافق مع زيادة في ساعات التقنين في منذ مطلع الأسبوع الجاري.

وتابعوا أن انقطاع التيار الكهربائي جاء بالتزامن مع موجة برد قاسية، في ظل شح في مواد التدفئة، الأمر الذي فوق طاقة تحمل الأهالي

من جهته أكد مصدر خاص في شركة كهرباء السويداء، أن عدد ساعات التقنين ارتفعت لتصبح 4 ساعات قطع مقابل 2 إنارة.

اقرأ: قرى عطشى في جنوب السويداء والسلطة لا تكترث

وارجع المصدر سبب زيادة ساعات التقنين، للضغط الكبير على المحولات، نتيجة لاستخدام الأهالي وسائل التدفئة الكهربائية، حسب زعمه.

شاهد: أزمة وقود طاحنة في سوريا تضرب مناطق السلطة

وتعليقا على الأمر قالت مواطنة تدعى “مرح” إنه: “لو كان سبب القطع استخدام التدفئة، لما قطعت الكهرباء على أبسط تقدير بعد منتصف الليل عند نوم الأهالي”

من جانبه اتهم مواطن يدعى “علي” السلطة السورية بالتقصد بإذلال الأهالي في السويداء، وقال: “ممنوع أن نشعر بالدفء يا مواطن. ممنوع أن تشاهد التلفاز. وممنوع أن تأكل وتشرب. فالسلطة تعاقبنا، إما الموت للدفاع عن كرسي الحاكم، أو الموت على قيد الحياة”.

اقرأ: السويداء.. سائقو الباصات في شهبا يضربون عن العمل بسبب أزمة المحروقات

من جهة أخرى أوقفت الأعطال الكهربائية لإحدى المحولات، عمل عشرين معملاً في بلدة الثعلة بريف السويداء الغربي، قبل أسابيع واكتفت شركة الكهرباء بمطالبة مالكي المعامل بإصلاح المحولة من مالهم الخاص.

أهالي السويداء يتهمون السلطة السورية بتطبيق سياسة العقاب الجماعي عليها، بتقديم أسوء أنواع الخدمات وإغراقها في أزمات خدمية، وإذلال مواطنيها عبر طوابير المازوت والبنزين وقطع الكهرباء ناهيك عن دعمها للعصابات التي تعيث فساداً في المحافظة، بحسب قولهم.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 1

تعليقات مباشرة على الموقع