fbpx
أخبار

السلطة السورية تعلن عن وحصيلة جديدة لـ “كورونا” والمخاوف تزداد

أعلنت السلطة السورية مساء أمس الأحد، عن تسجيل حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) وإصابة جديدة، وسط ازدياد مخاوف المواطنين من تفشي هذا المرض أكثر فأكثر خاصة في ظل الوضع المتهالك والهش للقطاع الصحي في سوريا، والذي أنهكته السنوات السابقة.

وقالت وزارة الصحة – المكتب الإعلامي على حسابها في “فيسبوك”، إنه تم تسجيل وفاة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الوفيات إلى ثلاث، كما تم تسجيل إصابة جديدة وبالتالي أصبح العدد الكلي للحالات إلى 39 شفي منها 5 حتى الآن.

 

وكالعادة أثار إعلان السلطة جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وارتفعت الأصوات التي تطالبها بالكشف عن أماكن تواجد تلك الحالات وكيف تم تسجيلها، وهل أتت من خارج البلاد، أو انتقلت العدوى عن طريق أشخاص مصابين آخرين، متسائلين عن سبب هذا الغموض وتكتم السلطة بهذه الطريقة عن إعطاء أية معلومات على عكس بقية دول العالم.

وانتقد آخرين إجراءات السلطة السورية الأخيرة، وقراراتها بالسماح لبعض المهن بممارسة أعمالها وتقليص فترة الحظر الجزئي خلال شهر رمضان من ليصبح من الساعة السابعة والنصف مساء وحتى السادسة صباحا وكتب أحدهم: “نريد أن نفهم كيف تعملون على عودة الحياة إلى طبيعتها وتسمحوا بفتح المحال والسفر بين المحافظات، وحتى الآن لم تستطيعوا السيطرة على الوباء والإصابات تتزايد بشكل يومي”.

وكتب مواطن آخر متسائلا: “حالة الوفاة كم تبلغ من العمر؟ وبأي منطقة؟ كل بلدان العالم يعلنون عن هذه التفاصيل، إلا في سوريا هناك تكتم رهيب ولا يستطيع المواطن معرفة شيء حتى في هذا الأمر، ما سبب ذلك؟”.

 

وقالت وسائل إعلام السلطة السورية أمس، إن الفريق المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا المستجد، قرر تعديل أوقات حظر التجوال المفروضة في جميع المحافظات اعتبارا من بداية شهر رمضان، لتصبح من السابعة والنصف مساء وحتى السادسة صباحا.

كذلك وافق الفريق على إعادة افتتاح كافة المهن التجارية والخدمية وفق برنامج يوزع أيام الأسبوع بين هذه المهن بمعدل يوم أو يومين حسب كل مهنة وتم تحديد فترة العمل من الساعة الثامنة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر، بما فيها مهنة الحلاقة الرجالية والنسائية التي يتم افتتاحها من الأحد إلى الخميس من كل أسبوع وفق اشتراطات وضوابط خاصة.

 

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية سبق وأن حذّرت من خطورة الوضع في سوريا خلال الأيام القادمة بسبب فيروس كورونا المستجد، حيث قال ممثل المنظمة في المنطقة، نعمة سعيد، إن واقع الإصابات بهذا المرض في بداية المنحنى التصاعدي له.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع