fbpx

السلطة السورية تفجّر منازل البحارية في الغوطة الشرقية

أزالت السلطة السورية، أجزاء كبيرة من قرية “البحارية” في الغوطة الشرقية بريف دمشق، عن طريق عمليات تفجير ممنهجة، مانعة بذلك عشرات العائلات من العودة إليها.

ووفق موقع “سيريا ريبورت” فإن السلطة السورية أزالت منطقة قطرها كيلو متر مربع تقريباً، وهي مساحة تكاد تغطي كامل القرية، وعملت على تجريف وترحيل الركام من المنطقة الممسوحة.

وأوضح الموقع أن عمليات الإزالة بدأت عندما استهدفت السلطة السورية، القرية بقصف قبل سيطرتها عليها منتصف عام 2013، واستمرت إزالتها عبر تفجير معظم المنازل مطلع عام 2014.

وأبقت السلطة على شريط من المنازل السكنية شمالي القرية وغربها، حيث استخدمتها سابقاً للحماية من قصف فصائل المعارضة، ما أدى لتعرض هذا الشريط لأضرار كبيرة.

وأكمل الموقع أن “الفرقة الحزبية” منعت الأهالي من ترسيم حدود منازلهم، بحجة التعليمات الأمنية وفقدان نقاط العلّام، لتؤدي عمليات الهدم والتجريف إلى ضياع كلّي في حدود العقارات ومساحاتها.

اقرأ: الأمن العسكري يستولي على عشرات المنازل في الغوطة الشرقية

ونوه إلى أن أجزاء واسعة من القرية كانت تُعتبر مناطق مخالفات، بسبب إقامتها على أملاك عامة، بينما الكثير من المنازل غير مسجلة في السجل العقاري أصولاً.

شاهد: بالقانون.. السلطة السورية تخترع وسيلة للاستيلاء على العقارات

 

وأصدرت “محكمة الإرهاب” العديد من الأحكام بمصادرة أملاك معارضين للسلطة السورية، وتسربت لوائح أسماء المُصادرة أملاكهم، حيث ضمّت أسماء العشراء من أهالي القرية، بينهم أشخاص مهجرين منها وآخرين توفوا خلال السنوات القليلة الماضية، وفق الموقع.

ولا يتجاوز عدد العائلات العائدة إلى قرية البحارية ، منذ عام 2018 وحتى اليوم، الـ 30 عائلة فقط، بينما بلغ عدد قاطني البحارية قبل عام 2011 قرابة الـ 700 عائلة.

وتعيش العائلات الثلاثين في ظروف قاهرة دون توفر أي خدمات من كهرباء ومياه الشرب والصرف الصحي والاتصالات الأرضية.

اقرأ: السلطة السورية تصدر قرارا بمصادر أموال وممتلكات المتخلفين عن الخدمة العسكرية

الجدير بالذكر أن قرية البحارية في الغوطة الشرقية، تُعتبر قرية أثرية، تضم “تل البحارية” الذي يُعد من أقدم المناطق المأهولة في المنطقة، ويعود تاريخ السكن فيه إلى الألف السادسة قبل الميلاد وفق مديرية الآثار والمتاحف، إضافة لآثار قديمة أخرى كمسجد القرية القديم، والأنفاق الواصل بين القرية والتل.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع