fbpx

السلطة السورية تناقض أقوالها بين رفع أسعار الأسمنت 80% والتشجيع على إعادة الأعمار

أصدرت حكومة السلطة السورية قرارا برفع أسعار الأسمنت بنحو 80 بالمئة، ليصبح سعر الطن الواحد 125 ألف ليرة سورية بعد أن كان 70 ألف.

وجاء ذلك في قرار صادر عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك حمل رقم 2603، وبررته الوزارة بالقول إن القرار أتى بناء على توصية اللجنة الاقتصادية وعلى كتاب وزارة الصناعة تاريخ 16/12/2020 المتضمن تكاليف الإنتاج.

 

شاهد: سكان في الرقة يشتكون من ارتفاع أسعار مادة الإسمنت

 

وكانت الوزارة رفعت في آب الماضي سعر الكيس الواحد (50 كيلوغراما)، من 3200 ليرة إلى 3500 ليرة، ليصبح سعر الطن 70 ألف ليرة.

ولاقى القرار سخرية واسعة، خاصة أنه يأتي في وقت تدعو فيه السلطة السورية لإعادة الإعمار وتقول إنها تشجع المواطنين على ذلك، كما تطالب اللاجئين والمهاجرين بالعودة لأن الظروف جيدة في سوريا على حد قولها.

 

شاهد: بالأرقام.. تكلفة الحرب الاقتصادية بسوريا

 

وتعليقا على القرار كتبت وسيلة إعلام محلية ساخرة قائلة: “إن القرار يقف في وجه التجار الذين يسرقون قوت المواطن، فبهذه الطريقة سوف ترتفع أسعار المنازل ويصبح بإمكان المواطن بيع منزله من أجل شراء الطهام والشراب في ظل ها الغلاء”.

وتابعت: “ليس من المنطقي أن ترتفع أسعار كل شيء للضعف خلال الأشهر الفائتة، ومنزل العزيز المواطن يبقى دون ارتفاع مضاعف، فبهذه الطريقة يمكن للمواطنين مضاعفة أسعار منازلهم ولديهم المبرر أن الاسمنت سعره ارتفع”.

 

وزير لبناني سابق: مؤتمرات عودة اللاجئين السوريين تهدف لجمع الأموال 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع