fbpx

السلطة متورطة بعمليات الاغتيال في درعا وهجمات جديدة تطال قواتها

ضمن خمس عمليات منفصلة في محافظة درعا جنوبي سوريا، استهدف مجهولون قوات للسلطة السورية بينما تمكن أهالٍ من القبض على خلية اغتيالات وتفجيرات في الوقت الذي أحبطت مجموعات تابعة لـ “الفيلق الخامس” الروسي” عملية تهريب وقبضت على ثلاثة مهربين منهم.

وفي التفاصيل، هاجم مجهولون بالأسلحة الرشاشة وقذائف RPG حاجزاً تابعا لـ”الفرقة الرابعة” قرب مجمع السالم في قرية خراب الشحم غربي درعا أمس الأحد.

وبحسب شبكات محلية فإن الحاجز يتبع لمجموعة من العناصر السابقين بالفصائل العسكرية الذين أجروا تسوية مع قوات السلطة السورية وانضموا إلى صفوفها لاحقا.

ونقل موقع تلفزيون سوريا عن مصدر خاص قوله، إن المدعو “أحمد مهاوش” الملقب بـ “أبو سالم الخالدي” من أبناء بلدة “خراب الشحم” يشرف على الحاجز الذي جرى استهدافه، وكان “مهاوش” قائدا في الفصائل العسكرية قبل انضمامه للفرقة الرابعة.

شاهد: تفجير مقر للسلطة في الحراك واستهداف حافلة لقواتها في الصنمين


وأصيب عنصر من الفرقة الرابعة نتيجة استهداف مجهولين مسلحين بقذائف الـ “أر بي جي”، حاجز الفرقة في بلدة نهج غربي درعا، حيث جرى نقل العنصر إلى المشفى الوطني بمدينة درعا لتلقي العلاج.

كما أصيب عنصران من فرع أمن الدولة في بلدة انخل بريف درعا الشمالي، نتيجة استهدافهم بعبوة ناسفة خلال توجههم إلى مقر الفرقة التاسعة في مدينة الصنمين.

أخبار ذات صلة: ثلاث هجمات منفصلة ضد قوات السلطة السورية في درعا خلال 24 ساعة

إلى ذلك، استطاع عدد من أهالي مدينة جاسم، القبض على خلية اغتيالات وتفجيرات، تم تجنيدها من قبل قوات النظام وميليشيا “حزب الله” اللبناني، وتعمل ضمن منطقة الجيدور بريف درعا الشمالي.

ونقلت مصادر إعلامية عن أحد الأشخاص الذين تم إلقاء القبض عليهم قوله، “تم استدعائي لقصر فاروق حمادي عضو مجلس الشعب الحالي، بين مدينتي جاسم وأنخل، وفوجئت بوجود سيارة هناك فقمت بالاتصال بفاروق حمادي والذي أخبرني بضرورة خروجي معهم وأنهم سيوصلونني لمكان وجوده”، واستطرد قائلا، “بعد وصولي إلى دمشق اتجهنا إلى حي صحنايا حيث كان الحمادي ينتظرني، ومن ثم ذهبت معه إلى حي المهاجرين إلى مكتب مازن حميدة الذي يترأس الخلية”.

وأضاف، أنه كان من بين الحضور في مكتب حميدة بعض الضباط التابعين للسلطة السورية، وشخص يدعى فايز جاموس من مدينه دوما، وعنصر سابق في فصيل “جيش الأمة” التابع للفصائل العسكرية في الغوطة الشرقية.

وأشار إلى أنهم وأثناء التحقيق معه، طلبوا منه اغتيال الشخصيات البارزة في درعا، من ضمنهم الشيخ عبد الله الحلقي، الملقب “أبو عاصم”، والذي كان يعمل ضمن المحكمة الشرعية في الجنوب قبل سيطرة السلطة السورية على درعا لكنه رفض تنفيذ المهمة، كما طلبوا منه اغتيال المدعو وائل الغبيني أحد عناصر الفصائل العسكرية والذي يتبع لـ”لواء الأبابيل” العامل في القنيطرة.

شاهد:  إلى أين تسير درعا.. ومن المستفيد من الاغتيالات؟

وبحسب اعترافاته، فقد عرضوا عليه عدة طرق لاغتيال “الغبيني” إلا أنه طلب عبوة ناسفة لتنفيذ عملية الاغتيال، مضيفا أنه المدعو مازن حميدة أبلغه بضرورة استلام العبوة الناسفة من فرع الأمن العسكري بمدينه نوى بريف درعا الغربي، حيث ستكون موضوعة ضمن صندوق خضار، لكنه قام بتسليمها للفصائل المحلية في مدينه جاسم ليقوموا بتفكيكها وإبطال مفعولها.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، كان موجوداً خلال التحقيق مع الخلية، إن الفصائل المحلية في مدينه جاسم أحبطت عدة محاولات لاغتيال “الغبيني” وكان آخرها شهر كانون الثاني الماضي حيث تم تفكيك عبوة ناسفة بمحيط منزله، وأخرى انفجرت أدت لإصابة شخصين.

وهناك متهمين آخرين بتنفيذ اغتيالات وبدعم من عضو مجلس الشعب، حسب المصدر، من من بين هؤلاء المتهمين سليمان محمد الحاج علي الذي يعتبر الرجل الأول لحزب الله اللبناني في المنطقة، ويعمل لصالح فرع الأمن العسكري، وهو متهم بإعطاء إحداثيات لطائرات السلطة السورية خلال قصف مبنى بلدية جاسم والمكتب الإغاثي في المدينة في عام 2014 ما أسفر عن مقتل 30 مدنياً.

إضافة إلى صدام الحلقي الملقب بـ “صدام الصبحية” المكلف برصد وزرع العبوات التي تستهدف الناشطين وعناصر سابقين من الفصائل العسكرية، حسب المصدر.

من جانب آخر، أحبطت مجموعات تتبع لـ”اللواء الثامن” في “الفيلق الخامس” الذي تديره القوات الروسية في درعا، الأحد، عملية تهريب مواد مخدرة كانت ستدخل المملكة الأردنية.

أخبار ذات صلة: الأردن يحبط مجددا محاولة لتهريب المخدرات من سوريا

ونقل تجمع أحرار حوران نقلا عن مصدر خاص قوله، إن عناصر اللواء الثامن تمكنوا من اعتقال ثلاثة مهربين فيما فر البقية، وذلك عقب اشتباكات اندلعت واستمرت لساعات بين عناصر اللواء والمهربين على الحدود الأردنية السورية جنوب مدينة بصرى الشام.

وأضاف المصدر أنه لم يسقط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، مشيرا إلى أنهم صادروا كميات ضخمة من مادتي الحشيش والمخدرات.

ولفت أن دوريات تتبع للواء الثامن ما زالت تمشط الحدود الأردنية السورية بحثا عن الفارين، مضيفا أن التحقيقات ما تزال جارية مع المهربين لمعرفة مصدر الشحنة وأين وجهتها الحقيقية، دون ذكر تفاصيل إضافية.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 1

تعليقات مباشرة على الموقع