fbpx

السويداء: ترهيب واعتقالات ومحاولة لزرع العنف.. هكذا واجهت السلطة السورية الاحتجاجات(فيديو)

تسعى السلطة السورية لزرع العنف وشق الصف الداخلي في مدينة السويداء عبر عدة خروقات قانونية فاضحة للدستور السوري.

والسلطة السورية وعبر خطاباتها لدول العالم تؤكد دوماً أنها حامية للأقليات الدينية في سوريا من خطر الإرهاب، لكن الحقائق أثبتت عكس ذلك، حيث مارست السلطة العديد من الانتهاكات بدءاً من اعتقال متظاهر سلمي بطريقة وحشية وممارسة ترهيب أمني بحق متظاهرين سلميين،  ثم ممارسة ترهيب بحق طلاب الجامعات والمدارس والموظفين وإجبارهم على الخروج تحت الإجبار تأييداً لها.

كل ما سبق يؤكد أن السلطة تمارس الإرهاب بحق مواطنين عزل وتساهم في شق الصف الداخلي في السويداء وزرع الكراهية بين أبناء المدينة الواحدة، وبالتالي إن مايحدث من قبل السلطة السورية هو تنفيذ لأجندات خارجية ضد مصلحة الوطن.

وفي هذا الشأن بدأت مؤسسة  “أنا إنسان” تحركها دوليا عبر إرسال هذه الانتهاكات ووضع المجتمع الدولي بخطورة ما تقوم به السلطة، حيث أرسل كل ما حدث في السويداء للأمين العام للأمم المتحدة وإلى المبعوث الأممي الخاص بسورية، غير بيدرسن، وذلك لوضع ما يحدث في السويداء من انتهاكات على ملف التفاوض الدولي فضلاً عن إرساله إلى جهات أخرى دولية.

وشهدت الأيام الأربعة الفائتة خروج مظاهرات مناهضة للسلطة في سوريا، طالبت برحيل رأس السلطة، بشار الأسد، ونادت بإسقاطه، ونددت بالوضع المعيشي السيء الذي تعيشه المنطقة.

وفي اليوم الثالث من المظاهرات اعتقلت قوات السلطة السورية الشاب، رائد الخطيب، وفي الرابع قام  أشخاص تابعين للأجهزة الأمنية بالاعتداء بالضرب على الشاب رواد صادق وهو أحد المحتجين.

وجاء خروج المظاهرات احتجاجا على تدهور الأوضاع المعيشية وانهيار سعر صرف الليرة السورية مقابل بقية العملات الأجنبية، والتي عادت للتحسن اليوم، وصل سعر صرف الليرة إلى 2750 في أسواق الصرف مع تخوف من عدم استقرارها خلال الأيام القادمة، وحالة تخبط في مكاتب الصرافة.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع