fbpx
أخبار

السويداء تشيع قتلى القريا.. وقرار لمجلس مدينة السويداء يثير استياء مواطنين

شيعت محافظة السويداء أمس الأحد، ١٥ شخصا إلى مثواهم الأخير، بحضور حشد كبير من أهالي المحافظة والهيئات الدينية والاجتماعية والرسمية.

وجرت مراسم التشييع في بلدة القريا في الريف الجنوبي للسويداء، والتي كان لها النصيب الأكبر من عدد الأشخاص الذين قضوا حيث سقط ١٢ شاب من أبنائها، في حين توزع البقية على بلدات بكا والمغير وعرى.

وطالب العديد من الأهالي ممثلي السلطة السورية والهيئات الدينية بالعمل على محاسبة المتورطين في الهجوم الذي انطلق من بلدة بصرى الشام بريف درعا الشرقي.

يشار إلى أن القتلى سقطوا خلال تصدي أهالي المحافظة لمحاولة تقدم مجموعة مسلحة تتبع لـ”الفيلق الخامس”، بقيادة “أحمد العودة” القائد السابق في فصائل المعارضة السورية، والذي أجرى تسوية مع السلطة السورية بواسطة الروس في عام ٢٠١٨ وأصبح تابعا للجيش السوري وللسلطة السورية.

في سياق آخر، أزال مجلس مدينة السويداء يزيل عدد من “الكولبات” في ساحة تشرين.، متسخدما الآليات الثقيلة، حيث تداول ناشطون صور لآليات المجلس وهي تقوم بعملها على الأمر.

وأثارت الحدثة غضب الكثيرين من أبناء المحافظة، وقال البعض إن هذه “الكولبات” (مكان صغير يوضع على الرصيف ويستخدم لبيع مواد غذائية وغيرها)، تعتبر مصدر رزق لكثير من العائلات والقانون في سوريا يسري على أشخاص دون آخرين.

وكتب أحدهم: “من الواضح أن أصحاب هذه الكبانات لا يحملون السلاح وفقراء ودراويش وليس لهم أحد”، في إشارة إلى استمرار وجود بعض “البسطات” والكولبات” في مناطق أخرى من المحافظة دون أن يتم إزالتها والتي تعود لأشخاص لهم معارف في السلطة السورية.

وتستمر المحافظة في اتخاذ الإجراءات الوقائية لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) من خلال متابعة حملات التعقيم والالتزام بقرار الحظر الجزئي الذي فرضه النظام السوري، خوفا من تفشي الفيروس.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع